مديرية الزراعة تستبق موسم الحصاد بإجراءات وقائية لمنع تكرار الحرائق

باشرت مديرية الزراعة وحماية الثروة الحيوانية في إقليم الجزيرة برش مبيدات لقتل الأعشاب الضارة على حرم الطرق الرئيسية الواصلة بين مدن ونواحي وبلدات الإقليم، في خطوة لدرء مخاطر نشوب الحرائق أثناء موسم الحصاد.

بغية التقليل من مخاطر اندلاع الحرائق في المحاصيل الزراعية ضمن إقليم الجزيرة، اتخذت الإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا خطوة استباقية للحفاظ على موسم الحصاد، ولدرء نشوب الحرائق في المنطقة، هي القضاء على الأعشاب الضارة على جوانب الطرق العامة، والطرق التي تمر بين الأراضي الزراعية.

حيث اندلع في العام الفائت حرائق كانت معظمها مفتعلة ضمن مناطق شمال وشرق سوريا، واحترقت على إثرها آلاف الهكتارات من المحاصيل الزراعية (القمح والشعير) ووصفها مسؤولون بأنها حرب اقتصادية، الهدف منها ضرب الأمن الغذائي في المنطقة التي تُعد الزراعة  إحدى دعائمها الأساسية.

ولدرء مخاطر نشوب الحرائق في المحاصيل الزراعية باشرت مديرية الزراعة وحماية الثروة الحيوانية في إقليم الجزيرة برش مبيدات على حرم الطرق الرئيسية الواصلة بين مدن ونواحي وبلدات الإقليم، للقضاء على الأعشاب والحشائش التي نُبتت.

وأوضح الإداري في مديرية الزراعة وحماية الثروة الحيوانية عبد الباقي موسى "لتلافي الأخطاء ولدرء خطر نشوب الحرائق قدر الإمكان، أطلقت هيئة الاقتصاد بإشراف مديرية الزراعة ومديرية وقاية النبات حملة هي الأولى من نوعها، وهي رش مبيد عام يقتل الأعشاب الضارة التي تنبت على جوانب الطرق".

وطالب موسى الأهالي والفلاحين بالتعاون مع مديرية الزراعة وحماية الثروة الحيوانية، وعدم رمي أعقاب السجائر على الطرق في موسم الحصاد، ورش المبيدات معهم، وبيّن أنها متوفرة لمكافحة الأعشاب في حقول القمح والبقوليات".

 (س ع/أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً