مهجّرو عفرين خلال المظاهرة: نطالب المنظمات الدولية والحقوقية إخراج المحتل من أرضنا

خرج اليوم، العشرات من مهجّري عفرين، في مظاهرة، ندّدوا من خلالها بصمت كافّة المنظمات الدولية والحقوقية المستمرّ تجاه الانتهاكات بحقّهم، مطالبين تلك المنظمات بمحاسبة ضميرهم وإخراج المحتل من مدينتهم التي وصفوها بالقول: "عفرين السلام.. عفرين المحبة.. عفرين الزيتون".

وشنّ الاحتلال التركيّ ومرتزقته هجماتهم على مدينة عفرين في 20 كانون الثاني 2018، فهجّروا أهاليها وشرّدوهم،  ونهبوا أملاكهم وسرقوا آثار مدينتهم.

ومع حلول ذكرى الهجمات التي رسمت على وجوه العفرينيين آلام النزوح والبعد عن أرضهم ومدينتهم، خرجوا اليوم في مظاهرة على الطّريق الواصل بين بلدة دير جمال وقرية زيارة في مقاطعة عفرين المحتلّة، استنكروا فيها تلك الهجمات الهمجية على مدينتهم، وخلال المظاهرة رصدت مراسلتنا آراء بعض المشاركين في المظاهرة.

https://www.hawarnews.com/ar/uploads/files/2021/01/20/162731_jyhan-mhmd-5b1600x12005d.jpg

حيث قالت الرئيسة المشتركة للجنة الشؤون الاجتماعية والعمل للإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا جيهان محمد، والتي زارت مقاطعة الشهباء لمشاركة أهلها العفرينيين بهذا اليوم المؤلم: "نحن وفد من الإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا نشارك أهالينا في هذا اليوم المؤلم اليوم الذي بدأت فيه هجمات المحتل التركيّ ومرتزقته على عفرين".

وتابعت جيهان: "إنّ مقاومتنا لن تقف بل ستزداد يوماً بعد يوم لتصبح أقوى، لأنّ أهالي عفرين متمسّكون بأرضهم، أرض الزيتون، ويعتبرون الزيتون جزءاً من حياتهم، ولن يسمحوا لأردوغان وأعوانه أن يعيدوا الدولة العثمانية إلى سوريا من جديد".

https://www.hawarnews.com/ar/uploads/files/2021/01/20/162816_fatmh-hsn-5b1600x12005d.jpg

أمّا المواطنة فاطمة حسن فاستنكرت في بداية حديثها الهجمات الوحشية على عفرين، قائلة: "تلك الهجمات التي استهدفت أهالي عفرين بـ 72 طائرة، ونحن نقاوم منذ ثلاث سنوات لتحرير عفرين، فهي مكان مقدّس بالنسبة لنا، والاحتلال التركي ومرتزقته يرتكبون فيها اليوم، أبشع الجرائم".

وندّدت فاطمة : "بصمت المنظّمات الدولية والحقوقية تجاه الانتهاكات بحقّنا، ونطالبهم بمحاسبة ضميرهم حيال ما يحدث بحقّ أهالي عفرين، فهم شعب مقاوم، فالاحتلال التركي يحتلّ أرضنا بهدف صهر الشعب الكردي وكسر إرادتنا، لكن إرادتنا يصعب كسرها، وبتلك الإرادة سنصل إلى هدفنا، ونحرّر أرضنا من هذا الاحتلال".

https://www.hawarnews.com/ar/uploads/files/2021/01/20/162841_abrahym-aly-5b1600x12005d.jpg

أمّا الشاب إبراهيم علي، فقال: "يصادف اليوم ذكرى هجمات الاحتلال التركي على عفرين، فنحن الشبيبة انتفضنا في الشوارع استنكاراً لتلك الهجمات، فنحن نريد تحرير أرضنا والعودة إليها من جديد".

https://www.hawarnews.com/ar/uploads/files/2021/01/20/162921_amynh-hmw-5b1600x12005d.jpg

من جهتها قالت المواطنة أمينة حمو:  "بالرّغم من تهجيرنا وكل ما يُرتكب بحقّنا وسط صمت دولي مُخزٍ، إلّا أنّنا سوف نعود إلى ديارنا في عفرين، فهذه المؤامرة التي تحاك ضدّنا هي من جميع الدول، وليست فقط من أردوغان الفاشي".

https://www.hawarnews.com/ar/uploads/files/2021/01/20/163018_twfyq-abdw-5b1600x12005d.jpg

أمّا المواطن توفيق عبدو فقال: "تظاهرنا اليوم لأنّنا نعتبر 20 كانون الثاني يوماً أسود، وقد كُتب ذلك اليوم في سطور تاريخ كردستان، في مثل هذا اليوم الدولة التركية الفاشية ومرتزقتها هجموا على عفرين، وقاوم العفرينيّون 58 يوماً في وجه تلك الهجمات الوحشيّة، واليوم نقف أمام ذلك الاحتلال من خلال الخروج في هذه المظاهرة، فبالرّغم من كلّ الآلام نحن مستعدّون أن نفعل وسنفعل المستحيل لأجل عفرين".

(إ)

ANHA


إقرأ أيضاً