مهجرو عفرين: لنا هدف واحد هو المقاومة حتى تحرير أرضنا من المحتلين

قال أهالي عفرين المُهجّرون من مقاطعتهم المحتلة إن الاحتلال التركي لعفرين جرى باتفاقية قذرة مع روسيا، وأكدوا أن مقاومتهم ستستمر حتى تحرير أرضهم.

واحتلت تركيا مقاطعة عفرين في الـ 18 من آذار عام 2018 بعد ضوء أخضر روسي وصمت أمريكي وأوروبي.

حسن بركو، المُهجّر من عفرين، قال: "هجمات جيش الاحتلال التركي ومرتزقته على مقاطعة عفرين كانت وحشية".

وأضاف "أقول للروس والأتراك إن الحليب الذي يشربه أطفالكم هو دماء أطفال عفرين، باتفاقاتكم القذرة احتللتم عفرين وهجرتمونا منها، أسألُ بوتين: ألم تخجل من إعطاء الضوء الأخضر لأردوغان لقتلنا؟ أردوغان هو هتلر الجديد".

وأكد بركو أن مقاومتهم هو ضمان لتحرير مقاطعة عفرين " سنبقى نقاوم، ولن نتخلى عن أرضنا، إن أغلى ما لدينا هم أطفالنا ووطننا، الأطفال تم قتلهم والوطن تم احتلاله، فإذن لم يبق شيء نخاف من فقدانه".

بدوره استنكر المواطن نوري منلا نعسان نوري الصمت الدولي حيال تلك الهجمات "قصفونا بالصواريخ والقذائف، وارتكبوا المجازر والعالم يشاهد، لكن نحن نقاوم ونناضل، وسنحرر عفرين بمقاومتنا".

وقالت المواطنة زينب منلا " لنا هدف واحد في هذه الحياة وهو تحرير عفرين من المحتلين".

(م)

ANHA


إقرأ أيضاً