مجلس الأمن يفشل في تجديد تفويض إدخال المساعدات إلى سوريا عبر الحدود التركية

اعترضت روسيا والصين مرة أخرى على مشروع قرار بلجيكي وألماني في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، الداعي للحفاظ على نقطتي عبور على الحدود السورية التركية لإيصال المساعدات الإنسانية إلى سوريا.

وجاء في بيان مندوبي بلجيكا وألمانيا، اليوم الجمعة: "قررت روسيا والصين استخدام حق النقض (الفيتو) ضد هذا النهج الإنساني البحت. ونحن نأسف بشدة لهذا القرار".

وكان القرار الذي صوت لصالحه 13 عضوًا في المجلس بمثابة محاولة في اللحظات الأخيرة من جانب أعضاء المجلس الغربيين لتمديد الموافقة -التي تنتهي اليوم الجمعة- على إدخال المساعدات الإنسانية لسوريا من معبرين حدوديين مع تركيا لمدة ستة أشهر أخرى.

يشار إلى أن فيتو مزدوج صيني روسي اتخذ مطلع تموز/ يوليو 2020، أسقط مشروع قرار بلجيكي-ألماني يجدد تفويض عمليات إدخال المساعدات الإنسانية عبر الحدود إلى شمال غربي سوريا.

وكانت المسودة قد اقترحت تجديد التفويض لاستخدام معبري باب الهوى وباب السلام الحدوديين وإدخال المساعدات الإنسانية من تركيا إلى شمال غربي سوريا لمدة إضافية.

ورفض مجلس الأمن الدولي، أمس الخميس، مشروع قرار تقدمت به روسيا بشأن إبقاء معبر حدودي واحد فقط على الحدود السورية التركية لإيصال المساعدات الإنسانية.

وقال ممثل ألمانيا، كريستوفر هيوسجن، الذي تترأس بلاده المجلس: إن "أربعة من أعضاء مجلس الأمن صوتوا لصالح القرار، بينما صوت سبعة ضد وأربعة أعضاء امتنعوا عن التصويت. القرار لم يعتمد كونه لم يحصل على العدد المطلوب من الأصوات".

(ي ح)


إقرأ أيضاً