مجلس تل تمر العسكري يردّ على هجمات الاحتلال ومرتزقته

أعلن المجلس العسكري في تل تمر عن مقتل مرتزقين وإصابة اثنين آخرين و تدمير عربة عسكرية في تلة المناخ، في إطار حق الدفاع المشروع تجاه هجمات الاحتلال التركي المتكررة على ريف الناحية.

أصدر مجلس تل تمر العسكري، اليوم بياناً للرأي العام، أشار من خلاله أن الاحتلال التركي كثّف من هجماته على قرى ريف تل تمر ويستهدف المدنيين بشكل مباشر.

المجلس في بيانه قال أن قواتهم وفي إطار حق الدفاع المشروع نفذوا عملية ضد مرتزقة الاحتلال التركي، وأكد أن مرتزقة الاحتلال تعمل على تعزيز قواتهم على الحدود الفاصلة والاستعداد لهجوم.

وجاء في نص البيان:

"في الفترة الأخيرة زاد جيش الاحتلال التركي ومرتزقته من هجماتهم على ريف ناحية تل تمر،  وبتاريخ 4 آب الجاري شن الاحتلال  قصفاً عنيفاً على قرية دردارة ، استهدف منازل القرويين ومدرسة القرية، وفي إطار حق الدفاع المشروع نفّذ مقاتلونا عملية في ذات اليوم وفي ساعات المساء استهدفوا المحتلين المتمركزين على تلة المناخ.

المقاتلون تمكنوا من تدمير عربة عسكرية وقتل مرتزقين وإصابة اثنين آخرين بجروح.

وما تزال طائرات الاستطلاع تحلق في سماء المنطقة.

وخلال القصف على القرية أصيب جنديّان في جيش حكومة دمشق وامرأة تدعى فاطمة قطيف العلي"

البيان أكّد أن مرتزقة الاحتلال التركي تعزّز من قواتها على الحدود الفاصلة استعداداً لهجمات عدوانية.

(سـ)


إقرأ أيضاً