مخيم الحوايج في دير الزور  يفتقر للمنظفات والمعقمات

قال أهالي مخيم الحوايج في ريف دير الزور الغربي إن افتقار المخيم للمنظفات والمواد الطبية المعقمة يصعب عليه اتخاذ التدابير اللازمة للوقاية من فيروس كورونا.

يعدّ مخيم الحوايج في ريف دير الزور الغربي من المخيمات العشوائية، أُنشئ عام 2018، ويضم حوالي 40عائلة، أي قرابة 200 شخص من أهالي مناطق وأرياف دير الزور.

وفي ظل الذعر الذي تعيشه جميع دول العالم من خطر فيروس (كورونا) المستجد، فرضت الإدارة الذاتية لشمال شرق سوريا بتاريخ 23 آذار 2020 حظراً للتجوال لمواجهة الوباء.

وفي الوقت الذي يتخذ فيه العالم الإجراءات  الاحترازية  للوقاية من الفيروس، يعاني مخيم الحوايج  من قلة المياه والرعاية الطبية التي تدنى مستواها في الفترة الأخيرة.

أهالي مخيم الحوايج التزموا بالحظر، إلا أن أوضاع المخيم من قلة المياه والرعاية الطبية تشكل مخاوف لديهم.

أحمد الهادي من نازحي المخيم قال:" المخيم بحاجة إلى المساعدات الطبية من منظفات ومعقمات ومياه الشرب من أجل الوقاية من الأمراض الجرثومية والفيروسية".

بدوره قال النازح حسن السالم "نناشد ونطلب من المجالس والمنظمات النظر إلى وضع المخيم وتقديم يد العون، لأن معظم الأهالي كانوا يكسبون قوتهم يومياً، والآن أصبحوا دون عمل".

وأشار السالم إلى أنهم  يعانون من نقص في مياه الشرب والمنظفات والمعقمات من أجل الوقاية من الأمراض.

ودعا السالم في ختام حديثه المنظمات الإنسانية إلى زيارة المخيم والاطلاع على أحوالهم، وتقديم المساعدات الطبية لهم، التي من شأنها أن توفر بعض الحماية من خطر فيروس كورونا.

(س و)

ANHA


إقرأ أيضاً