ممارسات تركيا ومرتزقتها تدفع المدنيين في عفرين المحتلة للانتحار

حاول شاب في مدينة عفرين المحتلة، اليوم، الانتحار شنقاً، بسبب سوء الأوضاع المعيشية وارتفاع الأسعار الجنوني، والفلتان الأمني الذي تشهده المدينة منذ احتلالها من قبل الاحتلال التركي ومرتزقته.

أكدت مصادر من مدينة عفرين المحتلة، قيام شاب بمحاولة الانتحار شنقاً في مركز المدينة على الجسر الجديد على طريق جندريسه، فيما سارع الأهالي إلى منعه من الانتحار، وذلك نتيجة سوء الأوضاع المعيشية في عفرين.

وكثرت عمليات الانتحار في الآونة الأخيرة في مدينة عفرين نتيجة سوء الأوضاع المعيشية، وممارسات الاحتلال التركي ومرتزقته بحق المدنيين.

 وفي الـ 21 من الشهر الجاري أقدم مواطن يدعى "أحمد الزيبق" على إضرام النار في جسده، على الطريق العام في مركز مدينة عفرين ،نتيجة الأوضاع المعيشية السيئة، وتضييق الخناق من قبل الاحتلال التركي ومرتزقته على المدنيين في عفرين.

هذا وشهدت ناحية راجو في الـ 15 من الشهر الجاري تظاهرة حاشدة ضد جيش الاحتلال التركي ومرتزقته بسبب الفلتان الأمني الذي تشهده مقاطعة عفرين المحتلة والغلاء الفاحش الذي يسود الأسواق.

ويواصل الاحتلال التركي تكريس احتلاله والاستمرار في سياسته الممنهجة على أهالي عفرين المحتلة وتضييق الخناق عليهم بهدف تهجيرهم من ديارهم، حيث شهدت المناطق المحتلة في الشمال السوري حالة من الفوضى والفتان الأمني من حيث التفجيرات وعمليات القتل والاختطاف التي تطال المدنيين.

(ف إ)

ANHA


إقرأ أيضاً