من أمام القاعدة الروسية أهالي عين عيسى يطالبون بالتدخل لوقف الجرائم التركية

طالب أهالي عين عيسى الضامن الروسي والمجتمع الدولي بمحاسبة دولة الاحتلال التركي ومرتزقتها على جرائمهم بحق المدنيين العزل والنساء، وجاء ذلك خلال مظاهرة منددة بجرائم المحتل التركي اتجاه شعوب المنطقة.

نظم اليوم أهالي ناحية عين عيسى في إقليم الفرات، مظاهرة منددة بجرائم الاحتلال التركي بمشاركة المئات من أهالي الناحية وريفها ومُهجّري مقاطعة كري سبي/ تل أبيض، انطلقت من وسط الناحية وصولًا إلى القاعدة العسكرية الروسية في الطرف الشرقي لها.

وحمل المتظاهرون صور الشهيدات الثلاث اللواتي استهدفهن طيران الاحتلال التركي في منطقة حلنج التابعة لكوباني في الـ 23 من الشهر الجاري، بالإضافة إلى أعلام قوات سورية الديمقراطية ومؤتمر ستار ووحدات حماية المرأة ولافتات كتب عليها" نعم لوحدة سورية أرضًا وشعبًا، نطالب المجتمع الدولي بالعودة إلى ديارنا، نطالب القوى الدولية بإخراج عصابات ومرتزقة أردوغان من مناطقنا ووضع حد لجرائمه".

وعند وصول المتظاهرين إلى أمام القاعدة العسكرية الروسية في ناحية عين عيسى ألقيت هناك كلمتان باسم منسقية مؤتمر ستار ومجلس مقاطعة كري سبي.

و جاء في كلمة منسقية مؤتمر ستار التي ألقيت من قبل عضوة المنسقية مريم علي أن أهالي مناطق شمال وشرق سوريا يستمدون قوتهم من تضحيات الشهداء، وأنهم مستمرون على نهجهم في الدفاع عن أرضهم ومكتسباتهم.

ونوهت إلى أن الاحتلال التركي باستهدافه للنساء يهدف إلى كسر إرادة المرأة وإضعاف روح المقاومة التي تمثلها المرأة السورية.

وناشدت الضامن الروسي بالتدخل لوقف جرائم تركيا ومرتزقتها بحق المدنيين والنساء، والمحافظة على أمن واستقرار المنطقة وفق الاتفاقات المبرمة معها.

فيما عبّر نائب الرئاسة المشتركة لمجلس مقاطعة كري سبي صبري نبو عن استغرابهم من الصمت الدولي والعربي تجاه جرائم المحتل التركي ومرتزقته بحق شعوب مناطق شمال وشرق سوريا من قتل ونهب وتجويع وتهجير.

وطالب الضامن الروسي والمجتمع الدولي بالتدخل ووضع حد لانتهاكات المحتل بحق المدنيين العزل والنساء.

وانتهت المظاهرة من أمام القاعدة الروسية بترديد الشعارات التي تمجد وتحيي نضال شعوب شمال وشرق سوريا في وجه المحتل التركي وتضحيات الشهداء من أجل الحرية والكرامة.

(سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً