من خيم الاعتصام: البطولات التي أبدتها المرأة لم ترق للفاشية التركية

تواصل نساء مدينتي الرّقة والطبقة اعتصامهنّ المندّد باستهداف الشهيدات في قرية حلنج شرقي كوباني، وأشرن في كلمتهن أن البطولات التي أبدتها المرأة أثارت غضب الفاشية التركية.

ضمن ردود الفعل التي تبديها نساء شمال وشرق سوريا في وجه السياسة التركية الفاشية التي تحاول النيل من المرأة الريادية التي تقود المجتمعات اليوم، تستمر فعاليات خيم الاعتصام في الرقة والطبقة.

الرقة

بمشاركة المئات من أهالي منطقة الكرامة وأعضاء المؤسسات المدنية والمجالس المحلية (رقة سمرة – جديدة – حمرات ) تستمر فعاليات الاعتصام رفضًا لممارسات الدولة التركية ضد شعوب شمال شرق سوريا.

فعالية اليوم الثالث من الخيمة بدأت بالوقوف دقيقة صمت، ألقيت بعدها كلمة باسم إدارة المرأة في الرقة زليخة عابدي، وكلمة باسم دار المرأة في الكرامة ألقتها مها الخطاب، وكلمة باسم المجمع التربوي ألقتها بيان البوش وباسم مجلس الشعب بالجديدات ألقاها إبراهيم الهنيدي.

وجاء في الكلمات أن توسيع مشروع العيش المشترك، ووحدة الشعوب يقلق الدولة التركية، وقالت "نحن الشعب الكردي  نزداد عزيمة وإصرارًا لأن ما فعله أردوغان من هيمنة على الأراضي السوري دليل على جرائمه العدوانية". 

وأشارت الكلمات إلى أن مكونات الشمال السوري أصبحت أقوى مما يظن أوردغان ومرتزقته وسياسته الفاشية، ولن تدعه يكرر ما فعل في عفرين والباب وجرابلس، فكلنا عفرين، وكلنا تل أبيض ورأس العين.

ودعت الكلمات شعوب المنطقة إلى التكاتف، وطالبت المنظمات الحقوقية والدول المعنية بإيقاف تركية عند حدها.

واختُتمت الكلمات بالتأكيد على استمرار ومواصلة النضال في مناطق الشمال السوري.

وتحت الخيمة عُرض  سنفزيون يتناول الاجتياح التركي لمناطق الشمال السوري وممارسته.

الطبقة

كما نصبت إدارة المرأة في منطقة الطبقة، يوم أمس، خيمة اعتصام تحت شعار "نساء كوباني وأطفال السليمانية، القاتل ذاته".

وخلال زيارة المجلس التشريعي لمنطقة الطبقة ومجلس الطبقة العسكرية لخيمة الاعتصام في يومه الثاني أُلقيت عدة كلمات باركت لنساء الطبقة هذا الموقف العظيم والنضالي في تاريخ المرأة الفراتية التي كانت ولا تزال تتطلع للحرية، وتصعّد من نضالها لكسر قيود العبودية والذل.

حيث أكد الرئيس المشترك للمجلس التشريعي حامد الفرج على "الدور الكبير والريادي الذي تلعبه المرأة اليوم في ظل مشروع الأمة الديمقراطية ومبادئ حرية المرأة التي خلصتها من القهر والاستغلال الذي قيدها على مدى تاريخ أرادوه لها، وهمشوا في حقيقة وجوهر المرأة الحرة، المرأة الأم، المعلمة، المقاتلة، المرأة المجتمع".

وأضاف الفرج مشددًا " لن نقف هنا ولن نستسلم أيضًا، قدمنا عشرات الآلاف من الشهداء، وسنبقى أوفياء لتلك الدماء التي غسلت تراب هذه الأرض من رجس الإرهاب وبطشه الذي فتك بالمنطقة لأعوام، لذا اليوم نقف ونحن مدينون لتلك القامات التي بنت لنا جسر الحرية والكرامة".

نُعاهد على مواصلة النضال

فيما عاهدت الإدارية في مجلس الطبقة العسكري أفين عرب على مواصلة نضال المرأة المقاتلة الحرة التي أثبتت جدارتها للعالم أجمع ودحرت الإرهاب من أرضها، وقالت "هذه البطولات التي أبدتها المرأة أثارت غضب الفاشية التركية مما دفعها إلى ارتكاب مجازر وعمليات خطف واغتصاب لنساء المقيدات في المناطق المحتلة".

في ختام الكلمات تم عرض فيلم وثائقي قصير يلخص المعاناة التي تخيم على شعوب المنطقة ضمن المناطق المحتلة، ويوضح وحشية الجرائم ومدى بشاعتها التي ترتكب بحق نساء عفرين المحتلة وأهالي سري كانيه.

وبحسب إدارة المرأة في منطقة الطبقة فإنه سيتم اختتام فعاليات خيمة الاعتصام اليوم، بعد انتهاء جدول الزيارات المقرر مسبقًا.

(ر ع- ع أ/س و)

ANHA


إقرأ أيضاً