منبج.. التزام ملحوظ بحظر التجوال ودعوات للمزيد من الالتزام واعتماد وسائل الوقاية

بدأ العمل بقرار حظر التجوال في مدينة منبج وريفها منذ صباح اليوم، وأكد الرئيس المشترك للمجلس التنفيذي في الإدارة المدنية الديمقراطية محمد خير شيخو أن تفهّم أهالي منبج ملحوظٌ، وحث على المزيد من الالتزام، واعتماد وسائل الوقاية الأولية.

عم السكون شوارع مدينة منبج منذ صباح اليوم، مع بدء العمل بقرار حظر التجوال الذي أصدرته الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، إذ خلت الشوارع من وسائل النقل الداخلي، وأُغلقت المحال التجارية المتنوعة، فيما تستمر المشافي والمراكز الطبية ولجان التعقيم والأفران ومحال المواد الغذائية بالعمل.

وقال الرئيس المشترك للمجلس التنفيذي في الإدارة المدنية الديمقراطية في مدينة منبج وريفها محمد خير شيخو إن "اليوم هو اليوم الأول الفعلي من أيام تطبيق حظر التجوال في مدينة منبج وريفها، درءاً لانتشار فيروس كورونا"، وأكد أن هذه "الإجراءات هي احترازية للوقاية".

وأشار إلى الإجراءات التي اتخذتها إدارة منبج منذ أسبوع للوقاية من وباء كورونا، ومنها تعقيم كافة المؤسسات ودور العبادة، والآن تعقيم المدارس، وكذلك أطلقت حملة توعية في مدينة منبج عبر كافة الوسائل المتاحة، إذ نشرت نصائح توعوية عبر الشاشات الإعلانية المنتشرة في شوارع مدينة منبج.

ولفت محمد خير الانتباه إلى سعي لجنة التربية والتعليم للعمل ضمن برنامج التعليم عن بُعد، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وعبر قناة منبج الفضائية لتعويض الطلاب في فترة حظر التجوال، وخاصة طلاب الشهادة الإعدادية والثانوية.

وحول حظر التجوال في شوارع المدينة، أكد محمد خير أن تفهّم أهالي مدينة منبج ملحوظٌ، إذ لاقى الحظر استجابة، وكذلك أصحاب المحال التجارية المتنوعة استجابوا لحظر التجوال بشكل جيد، وأغلقوا محالهم.

وحث محمد خير أهالي مدينة منبج على المزيد من الالتزام، واعتماد وسائل الوقاية الأولية، من ارتداء القفازات والكمامة تجنباً للعدوى.

وفي ختام حديثه أكد على أن الإدارة المدنية في منبج في حالة استنفار بالكامل، وشكر قوى الأمن الداخلي، والعاملين في لجنة الصحة والبلديات، الذين يتابعون حملة التوعية والتعقيم، وكافة الإجراءات المتخذة للوقاية من الوباء العالمي كورونا.

(كروب/ج)

ANHA


إقرأ أيضاً