منبج.. سعي دؤوب من لجنة الصحة للحد من انتشار فيروس كورونا في المدينة

تعمل لجنة الصحة في مدينة منبج وريفها جاهدة للحد من انتشار فيروس كورونا في المدينة وريفها وذلك عبر اتخاذ إجراءات وقائية وتدابير من شأنها تخفيف خطر هذا الوباء على الأهالي.

وافتتحت اللجنة مركز الشرعية للحجر الصحي منذ بداية انتشار الوباء في المدينة لاحتواء الحالات المتوسطة والمعتدلة المصابة بالفيروس, وتوفير العلاج المتوفر بغية منع احتكاك المصابين مع الخارج.

ويوجد في مدينة منبج مركزان للحجر الصحي ومركز قيد التجهيز, مركز الشرعية لحجر الحالات المتوسطة والمعتدلة, ومركز الكوفيد(19) للحالات الشديدة والحرجة, مركز كوفيد يستقبل ما يقارب 8 مصاب/ة, لكنه يحتاج إلى 3 منافس أخرى لأن المنافس المتواجدة هي فقط 5 منافس.

وقال أحمد محمد المسؤول عن مركز الشرعية للحجر الصحي للحالات المتوسطة والذي افتتح مع بداية انتشار فيروس كورونا في أرجاء العالم بأنه في مدينة منبج جرى تعقيم الطرقات والمؤسسات والمدارس منذ بداية انتشار الوباء, بالإضافة إلى وجود فريق جاهز لماسحات PCR, وفريق الاستجابة السريعة أيضاً, والذي يعمل على إجراء اختبار لكل انسان يتم الاشتباه بإصابته.

وأكد بأن لجنة الصحة في منبج تعمل بحسب الامكانات المحدودة المتوفرة لمنع انتشار الفيروس وتقديم العناية للمصابين في منبج التي يبلغ تعداد سكانها ما يقارب المليون نسمة.

واشار إلى أن المستلزمات الموجودة غير كافية ضمن المراكز مثل الألبسة الواقية والأدوية, إضافة إلى وجود نقص في المعدات والكوادر الطبية.

ويذكر أن عدد حالات الإصابة بلغ حتى يوم الـ30 من تشرين الثاني ٧٠٣١ حالة، منها ١٩٥ حالة وفاة، و ١٠٣٢ حالة شفاء حسب هيئة الصحة في شمال وشرق سوريا.

(ج)

ANHA


إقرأ أيضاً