منسقيات المرأة في شمال وشرق سوريا تعقد اجتماعها السّنويّ الثّاني وتضع خطّة عمل لعام 2021

عقدت منسقيات المرأة في شمال وشرق سوريا اجتماعها السنوي الثاني لعام 2020 وذلك لتقييم أعمالها في العام المنصرم ووضع خطط مستقبلية للعام الحالي 2021 ، وانبثق عن الاجتماع مجموعة من المقترحات والمشاريع الخاصة بالمرأة والموافقة عليها.

وحضر الاجتماع، الذي عقد في مدينة الرقة، الرئاسات المشتركة لهيئات ومكاتب الإدارة الذاتية كافة بالإضافة للرئيسات المشتركات للإدارات الذاتية والمدنية السبعة ، ورئيسة الهيئة التنفيذية في مجلس سوريا الديمقراطية إلهام أحمد ونائبة هيئة المرأة في شمال وشرق سوريا روكن ملا إبراهيم .

بدأ الاجتماع بالوقوف دقيقة صمت، تلتها قراءة بنود الجلسة من قبل الرئيسة المشتركة للمجلس التنفيذي لإدارة شمال وشرق سوريا بيريفان خالد. ثمّ تحدّثت الرئيسة المشتركة لمجلس سوريا الديمقراطية إلهام أحمد، وتطرّقت إلى شرح الوضع السياسي الذي تمر به المنطقة وأشارت إلى أن هذا العام زاد من آلام ومآسي الشعب السوري من مختلف الجوانب السياسية والاقتصادية والاجتماعية، والمرأة بشكل خاص. ولفتت إلى أنّ إنهاء الأزمة السورية يأتي عن طريق تحقيق السلام وقالت: "نحن نعيش في مرحلة انتقالية ضمن خوض حرب عالمية ثالثة، والدليل على ذلك مرور عشرة أعوام على هذه الأزمة".

ومن ثمّ تمّ تقييم وضع المرأة من قبل المُجتمعات، خلال العام الماضي والصّعوبات التي واجهتها بشكل عام في كافة مناطق شمال وشرق سوريا وخاصة في هذه المرحلة التي تتعرّض له المرأة من انتهاكات لاإنسانية من قبل الاحتلال التركي ومرتزقته، واستهداف المرأة السياسية كونها تشكّل خطراً عليهم.

ونوّهت المجتمعات إلى أنّ المرأة أصبحت ريادية في أغلبية المؤسسات وأثبتت جدارتها في جميع أنحاء شمال وشرق سوريا سواء على الصعيد العسكري أو على الصعيد السياسي من حيث مشاركتها في المؤتمرات الدولية أو على الصعيد الإداري. 

وفي نهاية الاجتماع تمّ إقرار عدة مشاريع خاصّة بالمرأة والموافقة عليها، ليتم تنفيذها في عام 2021م، ومنها:

العمل على تصديق قانون المرأة.

العمل على شرعنة منسقية المرأة في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا من قبل المجلس العام برفع مقترح من هيئة المرأة.

دعم مشاريع الاكتفاء الذاتي للمرأة وتطويرها.

فتح اكاديمية مهنية بريادة وإدارة المرأة.

افتتاح دور حماية المرأة في مناطق شمال وشرق سوريا حسب الحاجة والظروف.

ضرورة توسيع وترميم مراكز الاصلاح والتأهيل الخاصة بالمرأة.

انشاء مراكز لرعاية الأطفال المقيمين مع امهاتهم بجانب كل مركز اصلاحي.

فتح روضات وحضانات في المناطق التي بحاجة لها.

دعم مشاريع للمرأة في المخيمات.

العمل على تكثيف حملات توعوية ودورات تدريبية وتأهيلية للمرأة.

عقد اجتماعات ربعية لمنسقيات المرأة في الادارات الذاتية والمدنية.

إصدار استبيانات لظواهر العنف من قبل هيئة المرأة.

اصدار احصائيات نصف سنوية عبر مؤتمر صحفي من قبل هيئة المرأة  الداخلية ( اساييش المرأة) العدالة.

فتح دورات تدريبية خاصة للرجال.

توثيق الانتهاكات بحق المرأة في مناطق الإدارة الذاتية.

مكافحة ظاهرة التسول وعمالة الأطفال.

ايجاد مأوى خاص لرعاية الأحداث القاصرين الايتام عند الانتهاء من حكمهم من كلا الجنسين.

العمل بالتنسيق مع اللجنة القانونية لإعداد ملفات بخصوص الانتهاكات بحق المرأة وطرحها على المنظمات الدولية.

(رع/م)

ANHA


إقرأ أيضاً