منظّمة الصّحّة العالمية: نتوقّع انفجاراً بأعداد إصابات كورونا في سوريا واليمن

عبّر رئيس فريق منظّمة الصّحّة العالمية للوقاية من الأخطار المعدية، عبد النصير أبو بكر عن قلقه من نقص حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد المُبلّغ عنها في سوريا واليمن، مضيفاً قد نتوقّع "انفجاراً في الحالات".

وحتّى الآن، سوريا واليمن وليبيا هي الدول العربية الثّلاث الوحيدة التي لم تبلغ عن حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد، وهي في خضمّ نزاع مستمرّ.

وقال أبو بكر في مقابلة هاتفية مع CNN: "معظم هذه البلدان لديها حالات باستثناء سوريا واليمن، والتي نحن كمنظّمة الصّحّة العالمية، نشعر بالقلق بعض الشّيء، لأنّ الدول الّتي قد لا تكون لديها حالات، هي ذات صحّة ضعيفة ونظام مراقبة ضعيف".

وأوضح المسؤول في منظّمة الصّحّة العالمية "في حالة سوريا.. أنا متأكّد من أنّ الفيروس ينتشر، لكنّهم لم يكتشفوا الحالات بطريقة أو بأخرى. هذا هو شعوري، لكن ليس لديّ أيّ دليل لإظهاره". وتابع: "عاجلاً أم آجلاً، قد نتوقّع انفجار حالات (هناك)".

وأوضح أبو بكر، أنّ غالبية حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجدّ في الشّرق الأوسط تتعلّق بالسّفر إلى إيران ".

وأكّد عبد النّصير أبو بكر أنّ الشّرق الأوسط تصرّف بشكل أسرع ممّا فعله الأوربّيون في التّعامل مع انتشار فيروس كورونا، ومع ذلك فإنّ "التّدخّلات غير العادية" لإيران كما وصفها، جاءت "متأخّرة للغاية".


إقرأ أيضاً