مقتل 37 من مرتزقة داعش خلال شهر

قُتل 37 من مرتزقة داعش من بينهم 4 قياديين في شهر، خلال اشتباكات مع القوات الحكومية بالبادية السورية، وحملات أمنية لقوات سوريا الديمقراطية في شمال وشرق سوريا، وفي المناطق التي تحتلها تركيا.

صعّد مرتزقة داعش هجماته خلال شهر رمضان المبارك، ضمن مناطق نفوذ القوات الحكومية وفي البادية السورية، ومناطق الإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا، ولكنه تلقى خسائر بشرية كبيرة، نتيجة الحملات الأمنية والاستهدافات والاشتباكات في هذه المناطق.

وبحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، قُتل 37 من مرتزقة داعش من بينهم 4 قياديين منذ بداية شهر رمضان، وذلك جراء اشتباكات مع القوات الحكومية في البادية السورية، وحملات أمنية واستهدافات للتحالف الدولي وقوات سوريا الديمقراطية في ريف دير الزور الشرقي، بالإضافة إلى اشتباكات معها في مدينة الطبقة بريف الرقة، فضلاً عن الاستهداف الجوي للقيادي السابق في مرتزقة داعش جنوب مدينة عفرين شمال غرب حلب التي تحتلها تركيا ومرتزقتها.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان رصد تنفيذ مرتزقة داعش لـ 43 عملية منذ بداية شهر رمضان، تنوعت بين تفجير وهجوم واستهداف وكمين، ولم تجد تعزيزات وتحصينات القوات الحكومية والإيرانيين المتواصلة في البادية السورية من منعه من تنفيذ عملياته.

وفي مناطق نفوذ القوات الحكومية، رصد المرصد السوري خلال شهر رمضان، 11 عملية لمرتزقة داعش تنوعت بين هجمات وتفجير عبوات وتصفية، أسفرت تلك العمليات التي تركزت في باديتي حمص ودير الزور عن مقتل 37 من القوات الحكومية، بالإضافة لمواطنة قضت بعملية إعدام ميداني للمرتزقة.

وبحسب المرصد السوري فإن مرتزقة داعش قاموا خلال شهر رمضان بـ 32 هجوماً على مناطق قوات سوريا الديمقراطية تنوعت بين تفجير وهجوم من قبل مرتزقة داعش، تركزت غالبية العمليات في مدن وبلدات الريف الشرقي لدير الزور.

(ش ع)


إقرأ أيضاً