مصادر: مقتل 15 شخصاً في كمين لداعش على موكب حاكم ولاية بنيجيريا

أعلنت مصادر أمنية نيجيرية عن مقتل 15 شخصًا جراء هجوم شنه مرتزقة داعش على موكب حاكم ولاية بورنو شمال شرق نيجيريا.

وأفادت المصادر: " قتل متطرفون مرتبطون بتنظيم داعش 15 عنصراً أمنياً في كمين لقافلة حاكم ولاية بورنو شمال شرق نيجيريا المضطرب".

وقالت مصادر لوكالة فرانس برس أن ثمانية من رجال الشرطة وثلاثة جنود وأربعة عناصر من ميليشيا مدعومة من الحكومة قُتلوا في هجوم على سيارات تقل حاكم ولاية "بورنو" باباغانا أومارا زولوم بالقرب من بلدة باغا على ضفاف بحيرة تشاد.

وأطلقت المرتزقة النار بالرشاشات والقذائف الصاروخية بينما كانت القافلة تمر بقرية قريبة من مقر قوة المهام المشتركة متعددة الجنسيات (MNJTF)، وهو تحالف عسكري لقوات من نيجيريا والنيجر وتشاد والكاميرون.

وقال مصدر "الحاكم نجا دون أن يصاب بأذى لكن 15 من رجال الأمن في القافلة قتلوا في معركة شرسة مع الإرهابيين".

وقال أحد المصادر إن الحاكم الذي كان في طريقه إلى باغا في إطار تحضيرات لعودة آلاف من سكان هذه المدينة الذين طردهم المتطرفون منها في العام 2014، وذكر أن زولوم تم إجلاؤه من مكان الهجوم على متن مروحية إلى مكان آمن قبل أن يصل إلى باغا ضمن موكب آخر تحت إجراءات أمنية مشددة.

وتحتفظ ولاية غرب إفريقيا التابعة لتنظيم داعش (ISWAP) بمعظم معسكراتها في جزر في بحيرة تشاد وتُعرف المنطقة بأنها معقل للجهاديين.

(م ش)


إقرأ أيضاً