مسيحيو ديرك يتوجهون إلى الكنائس ويحتفلون بعيد الفصح الشرقي (القيامة)

يحتقل المسيحيون في مدينة ديرك بمقاطعة قامشلو، اليوم الجمعة، بعيد الفصح (الشرقي)، وتوجهوا إلى كنيسة ماردودو ومارشموني لأداء طقوس العيد والصلوات والتراتيل الخاصة به.

يعرف عيد الفصح الشرقي، عيد القيامة، بأنه أعظم الأعياد المسيحية وأكبرها، يستذكر فيه المسيحيون قيامة المسيح عليه السلام من بين الأموات بعد ثلاثة أيام من صلبه وموته كما هو مكتوب في العهد الجديد، وفيه ينتهي الصوم الكبير الذي يستمر عادة خمسين يومًا، كما ينتهي أسبوع الآلام، ويبدأ زمن القيامة المستمر في السنة الطقسية أربعين يومًا حتى عيد العنصرة.

وبدأ الاحتفال في كنيستي ماردودو ومارشموني في ديرك على صوت نواقيس الكنائس وأداء الصلوات والتراتيل والطقوس الخاصة بعيد القيامة.

حيث توجه المسيحيون في ديرك (السريان والآشور والكلدان) إلى الكنائس ماردودو ومارشموني للاحتفال بطقوس العيد منذ ساعات العصر.

وبدأ مراسم الاحتفال بعد إقامة الصلوات والتراتيل من قبل قس كنيسة مارشموني بشارة شمعون.

وبعد الانتهاء من قداس الاحتفال بعيد القيامة بدأت فرقة كشاف سوريا الفوج الكشفي الرابع بتقديم عدد من الفقرات الموسيقية التي بعد مرور التابوت أمام ساحة الكنيسة.

ومن ثم حمل المشاركون التابوت المزين بالورد على الاكتاف وتجولوا به أمام ساحة كنيسة مارشموني وسط قرع أجراس الكنيسة.

وضمن مراسم عيد القيامة يتم تلوين البيض وتوزيعه على الأطفال في إشارة إلى ولادة حياة جديدة لدى السريانيين والآشوريين والكلدان، بالإضافة إلى تزيين الكنائس والمنازل.

 (ع ع- س م/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً