مثقفون: الاقتتال الكردي- الكردي لن يخدم سوى أعداء الشعب الكردي

​​​​​​​دعا اتحاد المثقفين في إقليم الجزيرة القوى الكردستانية إلى تغليب مصالح الشعب ومكتسباته على إرضاء القوى الاقليمية ومؤامراتهم، وتغليب لغة الحوار، وأدان الاتحاد محاولات ضرب الكرد ببعضهم البعض.

وتشهد منطقة "زينه ورتي" في جنوب كردستان تصعيداً عسكرياً بين الاتحاد الوطني الكردستاني والديمقراطي الكردستاني بالتزامن مع قصفٍ جوي تركي مع استقدام الحزب الديمقراطي الكردستاني لتعزيزات عسكرية إلى المنطقة القريبة من جبال قنديل.

وتوالت ردود الفعل خلال هذه الفترة من الأوساط الكردية في عموم المناطق الكردستانية، حول سعي الديمقراطي الكردستاني في جنوب كردستان إلى خلق توترات لصالح الاحتلال التركي، وفي هذا الصدد ادلى اتحاد المثقفين في إقليم الجزيرة اليوم بيبان حول آخر التطورات التي تشهدها منطقة زينه ورتي.

وجاء في البيان الذي قرئ باللغة الكردية من قبل عضو الهيئة الإدارية لاتحاد المثقفين في إقليم الجزيرة كرديتار دريع في حديقة القراءة بمدينة قامشلو: "الى شعبنا الكردي المضحي والقوى الكردستانية, وكل المثقفين الوطنيين والغيورين على مكتسبات وتضحيات الشعب الكردي لأجل الحرية".

واضاف البيان: " لا يخفى على أحد حقيقة تقاسم كوردستان بين القوى الغاصبة في المنطقة بحسب اتفاقيات استعمارية , همشت تطلعات الشعب الكردي في الحرية وجعلته ضحية للأنظمة الشوفينية والعنصرية في المنطقة, ليلقى الويلات والمجازر والتهجير القسري , وخاصة من الدولة التركية الفاشية على امتداد تاريخها الدموي".

وبين البيان أنه استوجب مقاومات وثورات دموية من قبل شعبنا لنيل حريته وكرامته وتبوأ المكانة اللائقة به في العالم , وبعد نضال طويل تمكن شعبنا من احراز الكثير من المكتسبات في باشور كردستان وغرب كردستان  , مما دفع بأعداء شعبنا وخاصة  الفاشية التركية  الى اعلان حرب مفتوحة وعلى كافة الأصعدة ضد شعبنا وحركته التحررية معتبرا ذلك معركة الوجود واللاوجود.

وبيّن البيان إلى أن مقاومة الشعب في وجه الاحتلال التركية هي  مقاومة  الوجود واللاوجود, وقال: "لذلك رأينا  نداءات الوطنيين والغيورين على مستقبل الشعب الكردي في الدعوة الى وحدة الصف الكردي وتجاوز كل الخلافات البينية بين القوى الكردستانية  للوقوف بوجه كل التحديات والمؤامرات على مكتسبات ومستقبل شعبنا وكما شهد باشور كردستان في المراحل السابقة  صراعات دامية راحت ضحيتها الالاف من خيرة ابناء شعبنا".

واوضح مثقفو إقليم الجزيرة عبر البيان:  "أنه اليوم ايضا تسعى القوى المعادية لتطلعات الشعب الكردي وخاصة الفاشية التركية الى اذكاء جزوة الصراع الكردي الكردي بأيادي كردية ومستهدفة بالدرجة الاولى حركة التحرر الكردستانية ومستقبل الشعب الكردي, بخلاف كل الحجج والادعاءات والتبريرات من بعض القوى الكردية عن حقيقة التحركات الاخيرة في زينة ورته التي تشكل منطقة استراتيجية تسعى الدولة التركية من خلالها الى التضييق على مناطق الدفاع المشروع وبأيادي كردية".

وناشد اتحاد المثقفين في اقليم الجزيرة كافة القوة الكردستانية تغليب مصالح الشعب ومكتسباته على ارضاء القوة الاقليمية ومؤامراتهم, وتغليب لغة الحوار لما فيه مصالح شعبنا , وادانوا بشدة كل مسعى من اي جهة كانت الدخول في مغامرة اشعال اي صراع كردي- كردي لن يحمد عقباه على كل القوة الكردستانية ومستقبل شعبنا ,ولن تخدم سوى اعداء الشعب الكردي وخاصة الفاشية التركية.

(ب ر – ش ع/ أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً