نازحات من المناطق المحتلة.. يتحدثن عن الممارسات اللاإنسانية

أوضحت نازحات من منطقتي سلوك وشركراك أن الاحتلال التركي ومرتزقته يعاملون الناس  في المناطق الخاضعة لسيطرتهم أبشع معاملة, مؤكدات أنهم عديمي الإنسانية, مطالبات برحيل الاحتلال ومرتزقته.

يواصل جيش الاحتلال التركي ومرتزقته ارتكاب الانتهاكات والممارسات اللاإنسانية بحق المدنيين في المناطق المحتلة بشكلٍ يومي، حيث تستمر عمليات التشريد, التعذيب, انتهاك الحقوق ونهب الممتلكات من قبل الاحتلال التركي ومرتزقته منذ الهجوم الأخير على مناطق شمال وشرق سوريا في 9 تشرين الأول 2019.

الأبرياء يموتون إثر القصف المستمر يومياً

نازحات من المناطق المحتلة تحدثن لوكالة أنباء "هاوار" عن الأوضاع اللاإنسانية وممارسات الاحتلال التركي بحق المدنيين في المناطق المحتلة.

وأكدت نازحة من شرك كراك أن أوضاع المدنيين هناك سيئة للغاية, فمحاولات الاستيلاء ونهب ممتلكات المدنيين من قبل المرتزقة مستمرة, إلى جانب عمليات القصف, وترهيب المدنيين.

وتساءلت النازحة التي فضلت عدم الكشف عن اسمها "إلى متى هذا الوضع؟ لا نعلم ماذا يريدون منا, وما هو طلبهم؟ هل يريدون منا أن نخرج من أرضنا ونسلمها لهم؟ هذه أرضنا بأي حق يحتلونها؟، وأضافت: "بسبب القصف التركي يموت الكثير من الأبرياء يومياً، الوضع في مناطقنا المحتلة لا يُطاق".

فليمُت حفيدك

وتضيف مواطنة أخرى أُجبرت على النزوح من منطقة سلوك المحتلة "تشرد الكثيرون بسبب القصف التركي وأُجبروا على النزوح, الحياة هناك صعبة للغاية، حتى إن المرتزقة يطردون المرضى من المستشفيات, ويمنعونهم من الحصول على علاج".

وتؤكد أن المناطق المحتلة باتت مناطق حظر تجوال في الليل: "منذ ساعات العصر, لا أحد يجرؤ على الخروج من المنزل".

وأوضحت أنها قررت الخروج من سلوك بعد أن استولى المرتزقة على أرضهم, وتحدثت عن حادثة عاشتها هناك قائلة: "أخذت حفيدي اليتيم الذي يعاني من اختلاج إلى المشفى, لكن المرتزقة طردوني، وقالوا ‘‘فليمت لا يهمنا, هذا قضاء وقدر‘‘ واضطررتُ إلى أخذه لمشفى خاص وعالجته".

وأكدت أن الأوضاع المعيشية صعبة للغاية، والطعام حكر على المرتزقة والأشخاص الذين يعملون معهم فقط، وأشارت إلى أن بعض الأهالي يأكلون الخبز والماء, حتى أن المساعدات الإنسانية التي تصل إلى المنطقة يستولي عليها المرتزقة ويبيعونها للأهالي".

وشددت على أن أردوغان ومرتزقته لا يمتلكون ذرة من الإنسانية: "الناس يموتون ويتم تشريدهم, أين هي الإنسانية التي يتحدثون عنها, هؤلاء ليس لديهم إنسانية".

(ش ع/أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً