ندوة حوارية بريف الرقة حول أطماع العثمانيين الجدد ومسيرة في الطبقة استذكاراً للشهيدة هفرين

تحت شعار "الأطماع التوسعية العثمانية إلى أين" عقد حزب سورية المستقبل ندوة حوارية ببلدة الجديدات في ريف الرقة الشرقي أوضح من خلالها مطامع دولة الإحتلال التركي وحث على ضرورة تلاحم المجتمع للتصدي لهذه الأطماع في حين نظم فرع الطبقة مسيرة استذكاراً للشهيدة هفرين خلف.

وحظر الندوة التي عقدت في مجلس الشعب في بلدة الجديدات العشرات من أهالي ريف الرقة الشرقي وأعضاء المؤسسات المدنية بالإضافة إلى عدد من شيوخ ووجهاء عشائر المنطقة.

وبدأت الندوة بالوقوف دقيقة صمت تلاها كلمة من قبل نائبة رئيس فرع الرقة لحزب سوريا المستقبل زليخة عبدي استعرضت من خلالها مجازر الدولة العثمانية التي ارتكبتها بحق شعوب المنطقة في الماضي والتي استمرت حتى هذه اللحظة من قبل أحفادهم في مساعي إعادة الأمجاد القديمة.

وتطرقت زليخة عبدي خلال كلمتها إلى ضرورة التكاتف فيما بين أبناء الشعب السوري بشكل عام وأبناء شمال وشرق سوريا بشكل خاص للوقوف أمام أطماع الاحتلال التركي في المنطقة.

وخلال الندوة عبر الأهالي عن امتنانهم لقوات سوريا الديمقراطية التي خلصتهم من براثن العثمانيين المتمثلة بمرتزقة داعش وأكدوا بأنهم سيقفون في وجه أي احتلال يستهدف أمن وأمان المنطقة".

وفي الطبقة وتحت شعار " دحر الاحتلال، النضال من أجل السلام " نظم فرع الطبقة لحزب سورية المستقبل مسيرة حاشدة شارك فيها العشرات من أهالي الطبقة وأعضاء المؤسسات المدنية والعسكرية  استذكاراً للشهيدة هفرين خلف ومطالبين المجتمع الدولي بتقديم الجناة الذين اغتالوها للمحاكمة ونيل جزائهم العادل.

المسيرة انطلقت من أمام مبنى إدارة المرأة بالحي الثاني من مدنية الطبقة باتجاه حديقة الشهيدة هفرين خلف في الحي الثالث من المدينة، حملوا فيها صور الشهيدة هفرين خلف وأعلام حزب سورية المستقبل وأعلام قوات سورية الديمقراطية.

وخلال المسيرة غرس المشاركون فيها عدد من الأشجار في الحديقة مرددين الشعارات التي تمجد الشهداء وتحيي مقاومة قوات سورية الديمقراطية.

(خ ج- ع أ/ م)

ANHA


إقرأ أيضاً