نساء دير الزور: اعتقال ليلى كوفن هو استهداف لحرية المرأة وإرادتها

عبرت عضوة لجنة المرأة في مجلس الفرات في ريف دير الزور عن دعمها للمضربين عن الطعام في السجون التركية، وأكدت وقوف نساء ريف دير الزور إلى جانب البرلمانية ليلى كوفن.

يتصاعد الدعم والتأييد الشعبي في مختلف أجزاء كردستان، ومناطق شمال وشرق سوريا لحملة الإضراب عن الطعام في السجون التركية، بالإضافة إلى دعم ومساندة البرلمانية ليلى كوفن التي اعتقلتها السلطات التركية.

عضوة لجنة المرأة في مجلس الفرات هدى الصالح، قالت إن اعتقال ليلى كوفن هو استهداف لحرية المرأة وإرادتها.

  هدى الصالح حيت المناضلين المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال التركي. كما عبرت عن وقوفهن إلى جانب المقاومين، كما حيت البرلمانية ليلى كوفن، وأضافت "لو كنا لمكانها لفعلنا كما فعلت ليلى كوفن، ونحن نعلن وقوفنا إلى جانبها".

واستنكرت هدى اعتقال المناضلة ليلى كوفن من قبل السلطات التركية قائلة "اعتقال المناضلة ليلى كوفن، هو اعتقال غير مقبول وهو استهداف لحرية المرأة وارادتها التي تدافع عن قضيتها وتسعى لإيصال صوتها  الحر الى العالم اجمع".

هدى الصالح دعت جميع شراح لمجتمع بالعمل من أجل المطالبة بحرية المرأة وإلى جانب ليلى كوفن بشكل خاص، وأضافت "علينا جميعا ان نقف معها ونتكاتف من أجل حريتها لأن لها  الحق في التفكير، ولها الحق في ان تمارس عملها".

وأضافت هدى الصالح "نحن كنساء في ريف دير الزور الشرقي ومن جميع المكونات سنسير على خطى المناضلة ليلى كوفن بكل ما نملك من حرية وارادة وقوة وعزم وثبات.  وسوف نشارك المناضلة ليلى كوفن بهذه الحملة التي قامت بها لكسر العزلة المفروضة على القائد عبدالله اوجلان".

(ك)

ANHA   


إقرأ أيضاً