نتائج فحوصات الوافدين من دمشق "سلبية" ووضعوا في الحجر الاحترازي

أكدت مديرية الصحة في مدينة قامشلو أن نتائج الفحوصات الأولية التي أجريت للأشخاص الوافدين من العاصمة السورية دمشق إلى مدينة قامشلو اليوم كانت "سلبية"، وسيتم وضعهم في الحجر الصحي لمدة 14 يوماً، فترة حضانة الفيروس، للتأكد من عدم حملهم للفيروس.

وصلت، اليوم، طائرة ركاب قادمة من العاصمة السورية دمشق إلى مطار قامشلو، وكان على متنها أكثر من 20 راكباً مدنياً، وعليه سارعت فرق الطوارئ لاستقبالهم أمام المطار، وإجراء الفحوصات الأولية لهم للنظر فيما إذا كان بينهم أية حالة مشتبهة بالإصابة بفيروس كورونا.

وتم إخضاع كافة الوافدين لفحص كيت المكتشف من قبل هيئة الصحة في شمال وشرق وسوريا ومعهد PEAS السويدي، والذي يكشف الإصابة بفيروس كورونا في غضون 30 ثانية، وأكدت مديرية الصحة في مدينة قامشلو وفرق الطوارئ الطبية التي أجرت الفحوصات للوافدين بأن كافة الحالات التي أجري لها الاختبار كانت سلبية أي غير مصابة.

وتم نقل الوافدين من العاصمة السورية دمشق إلى مركز الحجر الصحي في مدينة قامشلو، وسيمكثون فيه لمدة 14 يوماً، فترة حضانة الفيروس، للتأكد من عدم حملهم للفيروس.

وأكد الرئيس المشترك لهيئة الصحة في إقليم الجزيرة منال محمد أنه سيتم نقل جميع الوافدين إلى مراكز الحجر الصحي وسيبقون فيها مدة ١٤ يوماً، فترة حضانة الفيروس، وفي حال التأكد من عدم وجود مصابين سيسمح لهم بالذهاب.

وبالنسبة لعناصر الحكومة السورية القادمين إلى المنطقة بيّن منال محمد أنه تم إخضاعهم أيضاً للفحوصات، ومن بعدها سيتم إدخالهم من قبل الحكومة السورية إلى ثكناتهم ولا يسمح لهم بالتجوال ضمن المنطقة.

(ي م- س ب/ أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً