PDKS  يؤيد منطقة آمنة بإشراف "التحالف الدولي"

رفض عضو  اللجنة المناطقية لحزب الديمقراطي الكردستاني في سوريا (PDKS)، إقامة منطقة آمنة في سوريا بإشراف تركي، موضحاً أن منطقة آمنة برعاية التحالف الدولي ممكنة.

استكمالاً لعمليتها الاحتلالية في سوريا، التي تهدف إلى القتل وتدمير البنى التحتية والمعالم والأماكن الأثرية والدينية وتهجير سكانها الأصليين وتغيير ديمغرافية المنطقة، اطلق الاحتلال التركي في الآونة الأخيرة تهديداتها على مناطق شمال وشرق سوريا، وحشدت قواتها على الحدود بهدف اجتياح المنطقة والسيطرة عليها.

وحول الهدف التهديدات التركية أجرت وكالة أنباء هاوار ANHA، لقاءً مع عضو اللجنة المناطقية لحزب الديمقراطي الكردستاني في سوريا (PDKS) في منطقة سري كانيه، عبد الحميد خليل، الذي بيّن بأنهم مع المنطقة الآمنة تحت إشراف دولي وليس بإشراف جيش الاحتلال التركي".

خليل أوضح، أن التهديدات التي يطلقها الاحتلال التركي لا تستهدف المكون الكردي وغايتها ليس الكرد "بل تستهدف مكونات شمال وشرق سوريا عامةً، والشعب الكردي خاصةً".

وأضاف "تركيا لم تستثني أحداً عند اجتياحها لمدينة عفرين، ومارست العديد من الانتهاكات بحق أهالي المنطقة، في إطار عملية القتل والتدمير والنهب والسرقة، والتغيير الديمغرافي، وتهجير السكان الأصليين منها، وتسعى من خلال تهديداتها على مناطق شمال وشرق سوريا، استكمال عمليتها الإجرامية والخارجة عن نطاق القوانين والعرف الدولية، كما فعلوا بمدينة عفرين في الآونة الأخيرة ربما ستكون شرقي الفرات وضعها أسوأ من مدينة عفرين".

حيال التهديدات خيارنا المقاومة

وأكد خليل في حديثه، أن الاحتلال التركي إذا حاول شن عملية عسكرية بعد تهديداتها على مناطقهم، ليس لديهم سوى خيار المقاومة في وجه دولة الاحتلال التركي، وذلك من خلال تكاتفهم ووقوفهم بجميع مكونات المنطقة مع الحركة السياسية.

ورفض خليل أي تدخل تركي في أراضي الشمال السوري وقال " موقفنا أمام تهديدات الدولة التركية واضحة وصارمة، نرفض أي تدخل تركي في مناطقنا، بل أننا مع وجود المنطقة الآمنة تحت إشراف دولي وليس بإشراف تركي".

وناشد خليل في نهاية حديثه جميع الأطراف الكردستانية، بالضغط في اتجاه توحيد الحركة الكردية في سوريا، وعلى مكونات وشعوب المنطقة التكاتف والتلاحم أمام تهديدات الاحتلال التركي على مناطهم.

(هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً