PYD : تلفيقات العدالة والتنمية لم تعد خافية ولا حل للأزمة دون إنهاء الاحتلال

قال المجلس العام لحزب الاتحاد الديمقراطي إن تلفيقات حزب العدالة والتنمية لم تعد خافية على أحد، منوّهاً أن نظام الفاشية التركي يقوم باستغلال الأزمة السورية لصالحه وتشويه الحقائق، رافضاً تصريحات أحد قيادة العدالة والتنمية بأنهم قاموا بتحرير عفرين وإعادة السوريين إليها.

أصدر حزب الاتحاد الديمقراطي PYD بياناً إلى الرأي العام، أكّد من خلاله رفضه لتصريحات مُرشح حزب العدالة والتنمية للانتخابات المحلية في استانبول بن علي يلدريم، الذي ادعى فيها "أنهم من قاموا بتحرير عفرين وطرد الإرهاب منه وإرجاع نحو 500 ألف من السوريين نحو عفرين، ويزيد على ذلك بأنهم سيقومون بتحرير شرقي الفرات ليتمكن من عودة أربعة ملايين من السوريين الموجودين في تركيا".

وجاء في نص البيان:

"مرة أخرى يقوم نظام الفاشية التركية المتمثل بحزب العدالة والتنمية باستغلال الأزمة السورية وهذه المرة على لسان أحد قياداته المدعو بن علي يلدرم مرشح حزبه للانتخابات المحلية في اسطنبول التي يعيد فيها الانتخاب بعد عدم قبول نتيجتها الأولى المؤدية إلى خسارة مرشح حزب العدالة والتنمية، ممارساً في ذلك التضليل وتشويه الحقائق. فحسبه بـ (أنهم من قاموا بتحرير عفرين وطرد الإرهاب منه وإرجاع نحو 500 ألف من السوريين نحو عفرين، ويزيد على ذلك بأنهم سيقومون بتحرير شرقي الفرات ليتمكن من عودة أربعة ملايين من السوريين الموجودين في تركيا).

إننا في حزب الاتحاد الديمقراطي PYD وفي الوقت الذي نرفض فيه تصريحات المدعو بن علي يلدرم وندينها جملة وتفصيلاً؛ فإننا نؤكد للشعوب في تركيا أولاً وللشعوب في سوريا ومختلف مكوناته بأن تلفيقات حزب العدالة والتنمية لم تعد خافية على أحد، وأكاذيبهم باتت صريحة لا تنطلي على أية جهة، وبأن حقيقة الأمر تكمن في أن ما قام به نظام الفاشية التركية عن طريق جيشه المحتل ومرتزقته بأن احتلوا عفرين بعد مقاومة تاريخية استمرت لمدة 58 يوماً – ولم تزل مستمرة- وسببوا بهجرة سكان عفرين الأصلاء وجعلوا عفرين من بعد احتلالها مرتعاً للمرتزقة والإرهابيين. وأن نظام تركيا يرتكب الجريمة تلو الأخرى بحق عفرين البشر والشجر والحجر، وساعد الصمت الدولي غير المبرر بتشجيع الاحتلال وإقدامه إلى ارتكاب جرائم التغيير الديموغرافي والقتل على الهوية ومصادرة ممتلكات الأهالي وحرق مصادر عيشهم وصولاً إلى تشييد جدار التقسيم في عفرين، وهو بالتأكيد جدار العار على جبين البشرية جمعاء. وأن حزب AKP يرى في توجيه الأنظار كذباً وتضليلاً إلى الوضع المستقر في مناطق الإدارة الذاتية على أنها المهددة لأمن تركيا القومي ووجوبهم شن الحرب عليها بالفرصة لتصدير أزمات تركيا الخانقة. علماً بأنه بات من المعروف امتهان أنقرة الرخيص في توجيه الأنظار وأسلوبها غير الأخلاقي في تصدير أزماتها.

كما نؤكّد على أن تحرير عفرين وعودة شعب عفرين عودة آمنة مستقرة لن يطول، لا بل إن إنهاء الاحتلال التركي لكافة المناطق السورية باتت بالمسألة المسلّمة بها. إذْ لا يمكن الحديث عن الحل السوري دون إنهاء الاحتلال التركي وإنهاء الإرهاب وهما بالأساس وجهان لعملة واحدة.

كما نُشيد بشعبنا السوري الموجود في هذه اللحظة في تركيا أن لا يمنحوا الفرصة لحزب العدالة والتنمية فيتحولوا إلى وقود فتنة يرتضيها نظام الفاشية التركية ويحرص على أن تكون. وفي هذا فإننا نُذكّر شعبنا السوري في مخيمات اللجوء بدعوة سابقة من الإدارة الذاتية وطلبها دعم الأمم المتحدة من أجل عودة اللاجئين السوريين إلى مناطقها وهي المحررة من الإرهاب والاستبداد؛ وأن يقطعوا في ذلك أيضاً على سياسة الابتزاز التي تقوم حكومة العدالة والتنمية بحقهم وتهدد المجتمع الدولي بهم وتحقق الاستفادة المالية منهم. كما نُشيد بالشعوب في تركيا وبخاصة الشعب الكردي في تركيا وفي إستانبول العمل على إسقاط حزب الطاغية أردوغان الذي حول تركيا اليوم إلى دولة منبوذة ومسجل خطر ليس بحق الشعب والقضية الكردية فقط إنما بحق جميع البلدان العربية ومكونات الشرق الأوسط وجنوب أوربا.

وإننا نعاهد شعبنا مرة أخرى بأن مخططات العثمانية الجديدة ينالها الفشل من خلال مقاومة شعبنا وعزمنا على استرجاع الأراضي والمناطق السورية المنهوبة المحتلة من قبل نظام أنقرة الاستبدادي؛ وفي مقدمتها عفرين التي بات تحريرها بمثابة الخطوة الحقيقية لحل الأزمة السورية استرشاداً بالقرارات الدولية ذات الصلة".


إقرأ أيضاً