قبرص تدعو روسيا إلى التدخل لوقف التنقيب التركي قبالة شواطئها

دعت قبرص روسيا، أمس الخميس، للتدخل في نزع فتيل التوتر مع تركيا بشأن التنقيب عن الغاز الطبيعي في شرق البحر المتوسط، وهو خلاف محتدم منذ مدة طويلة وتوتر مؤخرًا.

وأبحرت سفينة مسح جيولوجي تركية، هي "بربروس خير الدين باشا"، إلى المياه قبالة قبرص في وقتٍ سابق من الأسبوع، واحتجت اليونان الأسبوع الماضي على خطط تركيا لإرسال سفينة أخرى، هي "عروج ريس"، إلى منطقة تقع بين قبرص وجزيرة كريت اليونانية، وعلقت تركيا المشروع إلى حين إجراء محادثات مع اليونان.

وقال المتحدث باسم الحكومة القبرصية كيرياكوس كوشيوس، في بيان إن الرئيس نيكوس أناستاسياديس طلب في مكالمة هاتفية مع الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، الخميس "تدخل الرئيس الروسي لإقناع تركيا بوقف جميع الأعمال غير القانونية".

وأضاف كوشيوس: "وعد الرئيس الروسي.. بالتدخل لوقف تصعيد الأزمة، وأيضًا للدخول في حوار خلاق لحل مشكلة قبرص".

وأضاف: "أكد بوتين أنه يراقب الوضع.. بقلق بالغ ويدعم دائمًا حل الخلافات من خلال المفاوضات على أساس مبادئ القانون الدولي"، وكشف أن المحادثة الهاتفية استمرت 45 دقيقة.

ومن جهته، قال الكرملين إنه تمت، خلال المحادثة، مناقشة "القضايا الإقليمية، بما في ذلك الوضع في شرق البحر الأبيض المتوسط، وآفاق التسوية القبرصية"، إلى جانب القضايا الثنائية.

واليونان وقبرص، وهما عضوان بالاتحاد الأوروبي، على خلاف مع تركيا بشأن مطالبات متداخلة بالحق في احتياطيات النفط والغاز البحرية في شرق المتوسط.

وتدهورت العلاقات بين تركيا واليونان إلى مستوى جديد الأسبوع الماضي، بعد إصدار البحرية التركية نشرة تحذيرية حول إجراء عمليات مسح جيولوجي، تكون عادة تمهيدًا للتنقيب عن النفط والغاز، في مياه قالت اليونان إنها تابعة لها. ويختلف البلدان بشأن حدود الجرف القاري لكل منهما.

(ش ع)


إقرأ أيضاً