قوى الأمن تُفشل مخططات لتفجير ألغام في مدينة منبج

قالت قوى الأمن الداخلي في مدينة منبج إنها تمكنت من تفكيك 3 ألغام معدّة للتفجير عن بعد، وذلك عقب ورود بلاغ من الأهالي بوجود أجسام مشبوهة جنوب المدينة.

ونشر المركز الإعلامي لقوى الأمن الداخلي في مدينة منبج وريفها بيانًا كشف فيه تفاصيل العملية التي نفذتها قوى الأمن اليوم.

وقال المركز إنه "بعد ورود بلاغ من أحد المدنيين، اليوم، لقوى الأمن الداخلي عن وجود أجسام مشبوهة بجانب دوار الشهداء جنوب مدينة منبج، توجهت قوى الأمن الداخلي وفرقة هندسة الألغام إلى المكان المذكور وقامت بفرض طوق أمني حفاظًا على سلامة المدنيين".

وأضاف: "وقامت فرق هندسة الألغام بفحص المكان، حيث تبين وجود ٣ ألغام معدّة للتفجير عن بُعد، وقامت بتفكيكها بنجاح وإبطال مفعولها".

وحثت قوى الأمن الداخلي الأهالي على الإبلاغ عن أية أجسام مشبوهة فورًا.

وتجدر الإشارة إلى أن جهات عدة تحاول زعزعة أمن واستقرار مدينة منبج عبر تفجير عبوات ناسفة أو ألغام أرضية في الأماكن العامة وعلى الطرق الرئيسة، دون الاكتراث بالخطر الكبير الذي تشكله هكذا عمليات على حياة المدنيين.

وكانت آخر عملية تفجير للعبوات الناسفة قد وقعت يوم الإثنين المنصرم، 26 تشرين الأول الجاري، بالقرب من دوار الشهداء جنوب مدينة منبج، ولم تسفر عن أي أضرار تذكر.

هذا ولا تتبنى أية جهة هذه العمليات، لكن أصابع الاتهام كثيرًا ما تُوجّه إلى تركيا ومرتزقتها في المناطق السورية المحتلة، إذ كشفت اعترافات خلايا جنّدتها تركيا عن سعي تركي دائم إلى افتعال عمليات إرهابية تخلُّ بأمن المنطقة من تفجيرات أو اغتيالات لشيوخ العشائر في مدينة منبج وريفها.

(س ع/ج)

ANHA


إقرأ أيضاً