قيادي في قسد: جيش الاحتلال زاد هجماته عقب الهدنة الأممية

قال القيادي في قوات سوريا الديمقراطية ماجد فياض الشبلي إن قسد ملتزمة بالنداء الذي أطلقته الأمم المتحدة لوقف إطلاق نار فوري في سوريا، وأشار إلى أن جيش الاحتلال التركي ومرتزقته صعّدوا من وتيرة هجماتهم مؤخراً عقب نداء الأمم المتحدة.

ومع انتشار فيروس كورنا في معظم بلدان العالم، وجهت الأمم المتحدة نداء إلى جميع القوى في سوريا لوقف إطلاق نار فوري، وأعلنت قوات سوريا الديمقراطية عن التزامها بالنداء الأممي، ورحبت الأمم المتحدة بموقف قسد.

إلا أن جيش الاحتلال التركي ومرتزقته وبدلاً من الالتزام بالنداء الأممي الذي جاء بهدف توجيه المساعي لمواجهة جائحة كورونا، صعّد من هجماته على مناطق شمال وشرق سوريا.

وفي هذا السياق، أجرت وكالتنا لقاءً مع القيادي في قوات سوريا الديمقراطية في جبهة ناحية عين عيسى، ماجد فياض الشبلي.

قسد تتحرك وفق النداء الأممي

وقال الشبلي" في العالم وفي مناطقنا، أُعلنت حالة الطوارئ للوقاية من فيروس كورونا، والهدنة الإنسانية التي أعلنت عنها الأمم المتحدة، تُخرق مراراً من قبل دولة الاحتلال التركي.

 دولة الاحتلال التركي ومرتزقتها ترى في الهدنة الأممية فرصة لشن الهجمات التي تم تصعيدها بالفعل على مناطقنا. نحن ملتزمون بالهدنة، ولم نطلق أي هجوم على جيش الاحتلال ومرتزقته، لكن في إطار الدفاع المشروع، نحن مضطرون للدفاع عن أنفسنا ضد الهجمات التي تُشن ضدنا".

ولفت الشبلي إلى استهداف المدنيين من قبل جيش الاحتلال التركي، بالقول" مؤخراً زاد جيش الاحتلال التركي هجماته على قرى ناحية عين عيسى مثل قرى دبس وأم البراميل والفاطسة وصيدا والخالدية إضافة إلى قرى تل أبيض مثل كورحسن وقزعلي وسيليب وسفيان وصوامع قزعلي والطريق الدولي M4، في تلك القرى يتم استهداف المدنيين ونقاط تمركز القوات الحكومية، حيث يسعى جيش الاحتلال عبر الاستهداف إفراغ القرى واحتلالها".

وأكد القيادي في قوات سوريا الديمقراطية، أن قسد مضطرة للدفاع عن نفسها بوجه الهجمات المتكررة لجيش الاحتلال التركي.

(م)

ANHA


إقرأ أيضاً