رئيس مجلس قبائل ليبيا: مستعدون لصد الهجوم التركي

أكد رئيس المجلس الأعلى لمشايخ وأعيان ليبيا محمد المصباحي، اليوم، على حق أبناء القبائل في الدفاع عن بلدهم وصد الهجوم التركي.

وأكد محمد المصباحي أن أبناء القبائل هم من يقاتلون في صفوف الجيش الوطني الليبي، مضيفاً إن القبائل ستدعم التدخل المصري في ليبيا إن تجاوزت تركيا خط سرت – الجفرة، وذلك بحسب ما ذكرت شبكة العربية.

وأشار إلى أن الملايين مستعدون لحمل السلاح قائلاً: "سنصد الهجوم التركي إن تجاوز خط سرت - الجفرة".

وأردف إن أبناء القبائل يشكلون الكتلة الكبرى في تعداد الجيش الوطني، مشيرًا إلى أن دولًا عدة "خذلتنا باستثناء مصر وبعض الدول العربية".

وقال المصباحي: "لن نترك الجيش المصري يحارب في ليبيا بمفرده"، مؤكدًا على أن وفد القبائل سيزور مقر الجامعة العربية لسحب الاعتراف من حكومة الوفاق".

وأوضح المصباحي أن: "دورنا هو السبيل لتأمين سير ليبيا نحو انتخابات تؤسس لدولة مدنية".

وكان عبدالكريم العرفي، الناطق الرسمي باسم المجلس الأعلى لمشايخ وأعيان ليبيا، كشف عن إعداد القبائل قوائم من المتطوعين الشباب لتدريبهم وتسليحهم، استجابة لدعوة الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي لقتال "المستعمرين الأتراك وميليشياتهم من المرتزقة".

وشدد على أنهم لن يسمحوا بنهب الإخوان لثروات ليبيا، كما سيقفون في وجه طموحات وأحلام الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على أراضيهم.

(ش ع)


إقرأ أيضاً