ريف الشدادي يلتزم بحظر التجوال

تشهد مناطق الشدادي وريفها التزاماً تاماً بإجراءات حظر التجوال، ويشيد الأهالي بقرارات الإدارة الذاتية، ويؤكدون أنها لحمايتهم.

دخلت مدن شمال وشرق سوريا اليوم الـ11 من حظر التجوال الذي فرضته الإدارة الذاتية، تفادياً للإصابة بفيروس كورنا المستجد, وسط التزام يزيد عن 90 % في كافة المدن.

وتعامل أهالي ناحية الشدادي جنوب مقاطعة الحسكة، والريف التابع لها مع إجراءات الحظر المفروض من قبل الإدارة الذاتية بكل وعي والتزام، الأهالي التزموا منازلهم، وباتت الشوارع خالية باستثناء بعض باعة المواد الغذائية لتأمين احتياجات الأهالي.

كيف تعامل أهالي الريف مع  الحظر؟

في قرية الحريري شرق ناحية الشدادي، ثاني أكبر تجمع للسكان بعد مركز الناحية, التزم السكان منازلهم، درءاً للخطر الذي يمثله فيروس كورونا المستجد.

المواطن علي الحميد 55 عاماً، من سكان قرية الغريري، أشاد بالإجراءات المتخذة من قبل الإدارة الذاتية لحماية المواطنين، ولفت إلى وعي لأهالي في التقيد بقرار الحظر.

ونوه أن كافة المحال مغلقة ما عدا المستثناة من الحظر، وقال "هناك محال خاصة بالمواد الغذائية تبقى مفتوحة لتأمين احتياجات سكان القرية في مرحلة الحظر".

ودعا الحميد إلى توفير مادة الخبز بشكلٍ أكبر، حيث أنه يصلهم كل ثلاثة أو أربعة أيام.

وبدوره أوضح المواطن بسام الإبراهيم، أنهم كسكان القرية قاموا بتنظيم أنفسهم أثناء استلامهم مادة الخبز من المعتمد، حيث يذهبون على شكل مجموعات صغيرة تتألف من ثلاث إلى خمس أشخاص، تفادياً لحدوث أي تجمعات أثناء فترة الاستلام.

ويُذكر أن قرية الحريري تقع  3 كم شرق ناحية الشدادي، وتعدّ أكبر تجمع سكاني بعد مركز الناحية، ويقطنها أكثر من 35000 نسمة.

(هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً