شبيبة إقليم الفرات تنظّم احتفاليّة وتلقي بياناً بمناسبة ذكرى تأسيس حزب العمّال الكردستانيّ

نظّمت الشبيبة الثورية بإقليم الفرات احتفاليّة بمناسبة الذكرة 43 لتأسيس حزب العمّال الكردستانيّ، وألقت بياناً ضمن الاحتفالية، أشادوا من خلاله بدور الحزب في زرع روح المقاومة بقلب الشّعب الكردي المتعطّش للحرّية.

ويصادف اليوم الذكرى السنوية الـ43  لتأسيس حزب العمال الكردستاني الذي يلقى حفاوةً لدى الشعب الكردي عامّة.

هذا ونظّمت الشبيبة الثورية في إقليم الفرات احتفالية وسط مدينة كوباني بمناسبة هذه الذكرى، بدأتها ببيان ألقته إلى الرأي العام قرأته العضوة في الشبيبة الثورية تولين شيخ أحمد، وجاء في نصّ البيان:

 "عندما نتحدّث عن حزب العمال الكردستاني فإنّنا نتحدّث عن إنجاز دام لقرون، وعلينا ألّا ننسى إنجازات القادة في هذا الحزب الذين كان لهم دور بارز في مقاومة أعدائنا".

وتابع البيان:  "إنّ روح المقاومة التي ورثها شعوب المنطقة إلى يومنا هذا كلّها من إنجازات هؤلاء الشهداء، مثل الشهيد مظلوم الشهيد معصوم والشهيد عكيد، اليوم القوى المحتلة والمهيمنة تريد ضرب ثوره الشعوب المتعدّدة , منذ قرون مضت وإلى يومنا هذا تحاول وتعمل الدولة التركيّة المحتلّة مع الخونة من الحزب الدمقراطي الكردستاني علي ضرب الثورة ومكتسباتها وارتكاب المجازر بحقّ الشعب الكردي".

 ونوّه البيان: "مرة أخرى بعد أن قاموا بقمع الشعب الإيزيدي, وبعد أن حرّر الشعب الإيزيدي مناطقه من إرهاب داعش وبعد ارتكاب المجازر بحقّهم تحاول تركيا إعادة السيطرة على تلك المناطق وارتكاب المجازر فيها, واليوم يعمل البرزاني مع الدولة التركية المحتلة على مهاجمة الجبال التي تحرّرت بفضل دماء شهدائنا".

ومن ثمّ تلا البيان، عقد حلقات الدبكة على وقع الأغاني الفلكلوريّة الخاصّة بتراث أهالي مقاطعة عفرين المحتلة.

ثمّ انتهت الاحتفالية بترديد الشّعارات التي تندّد بالاحتلال، وتدعو إلى الاستمرار في النضال والسير على خطى الشهداء حتى تحقيق حرية الشعب الكرديّ.

(كروب /إ )

ANHA


إقرأ أيضاً