شبيبة منبج: الدولة التركية أصبحت مصدرًا للإرهاب

أشار مجلس الشبيبة في مدينة منبج إلى أن الدولة التركية مصدر للإرهاب، فيما دعا إلى التكاتف والوقوف في وجه جرائم الاحتلال التركي، وقال خلال بيان له: نحن أصحاب هذه الأرض وسنحميها.

أصدر مجلس الشبيبة في منبج وريفها اليوم، بيانًا إلى الرأي العام، في إطار حملة" حتمًا سننتصر"، التي أطلقت للوقوف في وجه الاحتلال التركي.

وقرئ البيان من قبل الرئيس المشترك لمجلس الشبيبة أحمد الجميلي بحضور أعضاء المجلس في الملعب البلدي وسط المدينة مع حمل لافتات كتب عليها "بنضال وحدة الشعوب من أجل سوريا حرة حتمًا سننتصر"، بالإضافة إلى رفع أعلام اتحاد الشبيبة الثورية السورية.

وجاء في نصه:

"بات واضحًا وجليًّا أمام العالم بأسره ما يقوم به الاحتلال التركي ومرتزقته من الإرهابين المأجورين ضد أهلنا وشعبنا في المناطق المحتلة من قتل وتهجير وتغيير ديمغرافي وسلب ونهب وخطف واغتصاب دون رادع وبات هذا معلومًا لدى جميع السوريين والعالم أجمع.

إن الدولة التركية تحاول دون كلل زرع الفتنة بين شعوب المنطقة على أساس القومية والطائفية والعرقية والدينية من أجل الهيمنة على المنطقة واستعادة أمجاد السلطة العثمانية المزعومة ونهب خيرات المنطقة واستعباد شعوبها.

 وقد باتت اليوم خطرًا يهدد العالم، بعد أن احتلت بعض المدن السورية وقامت بإرسال المرتزقة والإرهابين المأجورين إلى ليبيا والسودان والصومال واليمن.

أصبحت الدولة التركية مصدر الإرهاب الأول بطليعة حزب العدالة والتنمية وزعيمه أردوغان قاتل الأطفال.

ونحن في مجلس شبيبة منبج وريفها ندعو شعبنا بكافة مكوناته وأطيافه إلى الوقوف جنبًا إلى جنب ويدًا بيد ضد الاحتلال التركي ومرتزقته لتحرير أرضنا وأهلنا من المحتل ومرتزقته ونوقف التتريك الذي تمارسه الدولة التركية في المناطق المحتلة.

ونحن الشعب الكردي صاحب هذه الأرض سنحمي أرضنا، ولن نسمح أن تتكرر جرائم العثمانيين على ثرانا الطاهرة، وبشكل خاص ضد المرأة التي تعرضت لجميع أنواع الاضطهاد وسلب الحقوق ولكنها رفضت الذل والخنوع فقادت ثورة الديمقراطية من أجل حريتها وحرية مجتمعها، ومن هنا من مدينة منبج مدينة الشهيد فيصل أبو ليلى من أجل الوصول إلى سوريا حرة ديمقراطية.

بنضال وحدة الشعوب لأجل سوريا حرة حتمًا سننتصر.

حتمًا ستنتصر...حتمًا سننتصر".

 (س ع/سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً