شبيبة قامشلو: كلمة من القائد أوجلان ستكون كافية لتغيير أوضاع المنطقة

خرج المئات من شبيبة قامشلو في مسيرة تضامناً مع الموقف الذي اتخذه القائد أوجلان حيال رفضه اللقاء بلجنة مناهضة التعذيب الأوروبية (CPT)، وطالبوا الجهات المعنية بالقيام بواجباتها تجاه العزلة المفروضة على القائد.

نظمت حركة الشبيبة الثورية السورية واتحاد المرأة الشابة، اليوم الأربعاء، مسيرة راجلة تضامناً مع الموقف الذي اتخذه القائد أوجلان حيال رفضه اللقاء بلجنة مناهضة التعذيب الأوروبية (CPT).

بدأت المسيرة التي رفعت فيها صور القائد أوجلان وأعلام حركة الشبيبة الثورية السورية واتحاد المرأة الشابة، وحزب العمال الكردستاني، من دوار الصوامع في حي العنترية في الجهة الشرقية لمدينة قامشلو مرددين شعارات وهتافات "عاشت مقاومة القائد أوجلان"، "فلتحيا مقاومة الكريلا"، وصولاً إلى دوار الشهداء الأمميين في الجهة الشرقية للمدينة.

ولدى وصولهم، ألقى عضو حركة الشبيبة الثورية السورية، شيرهات أحمد كلمة طالب خلالها "الجهات المعنية أن تقوم بواجباتها، حيال عزلة القائد أوجلان، فما يحدث اليوم للقائد أوجلان مخالف لجميع القوانين والأعراف الدولية والقوانين الإنسانية".

وتابع "دولة الاحتلال التركي تعلم أن اللقاء مع القائد سواء من قبل المحامين أو عبر مكالمة أو أي كلمة من القائد أوجلان ستكون كافية لتغيير الأوضاع السياسية في المنطقة لذلك تشدد العزلة عليه".

شدد شيرهات أحمد على ضرورة التفاف الشبيبة حول القائد أوجلان، وتصعيد وتيرة النضال من أجل تحقيق حرية القائد الجسدية".

(ك آ/ف)

ANHA


إقرأ أيضاً