صحف عالمية: قطر تتجسس على مواطنيها ومخاوف من تحالف خطير يتشكل بقيادة تركيا

اتهمت منظمة العفو الدولية قطر باستغلال تطبيقات تعقب فيروس كورونا للتجسس على مواطنيها, فيما يتشكل تحالف يضم تركيا وقطر وماليزيا وباكستان ضد السعودية والإمارات.

تطرقت الصحف العالمية الصادرة، اليوم الخميس، إلى تجسس قطر على مواطنيها وكذلك مخاطر تشكيل تحالفات دولية متطرفة ضد السعودية.

الغارديان: تطبيق قطري لتعقب الاتصال يعرض بيانات حساسة لمليون شخص للخطر

تناولت الصحف العالمية الصادرة، صباح اليوم، عدة مواضيع كان أبرزها الوضع القطري, وفي هذا السياق قالت صحيفة الغارديان البريطانية "أظهر تحقيق أجرته منظمة العفو الدولية أن ثغرة أمنية في تطبيق اقتفاء أثر الفيروس التاجي في قطر عرّض التفاصيل الشخصية الحساسة لأكثر من مليون شخص للخطر.

وتم تهيئة التطبيق، وهو إلزامي للسكان القطريين لتثبيته، بطريقة كانت ستسمح للمتسللين "بالوصول إلى معلومات شخصية حساسة للغاية، بما في ذلك الاسم والهوية الوطنية والحالة الصحية وبيانات الموقع لأكثر من مليون مستخدم"، بحسب منظمة العفو الدولية.

جيروزاليم بوست: تركيا وباكستان وماليزيا وقطر تشكل تحالفاً جديداً مثيراً للقلق

وبدورها قالت صحيفة جيروزاليم بوست الإسرائيلية "لا يعرف اسم الداعية  السلفي الهارب الهندي "ذاكر نايك" إلا القليل في الغرب، فهو مؤسس مؤسسة البحوث الإسلامية ومقرها مومباي، تلاحقه السلطات الهندية بتهمة غسل الأموال وخطاب الكراهية.

ولاحظت السلطات الهندية أدلة على أن اثنين من الإرهابيين السبعة الذين نفذوا هجوماً مميتاً في مقهى في دكا، بنغلاديش، في 1 تموز/يوليو 2016، ادّعوا أنهم متأثرون بتعاليم نايك.

فأنشطة السلفي الهندي جديرة بالملاحظة، لأن قائمة مؤيديه وأنشطتهم تلقي الضوء على العلاقة الناشئة في العالم الإسلامي، ويبدو أن هذا التحالف المبلور سيكون له عواقب كبيرة في فترة الانفتاح، ليس أقلها بالنسبة لإسرائيل وبعض شركائها في المنطقة وخارجها.

وتزعم تقارير في عدد من وسائل الإعلام الهندية أن منح (إقامة غير اعتيادية) إقامة دائمة للواعظ الهارب جاء نتيجة لطلب من حكومة باكستان، وكما تشير التقارير إلى أن باكستان تستخدم أيضاً علاقاتها مع تركيا وقطر لتوفير التمويل لذاكر نايك.

ومن جانبه، قدّم "ذاكر عبد الكريم نايك" ثناءً قوياً للرئيس التركي، وفي حديثه لجماعة إسلامية، برئاسة بلال أردوغان، عام 2017، أشار الداعية الهندي إلى الزعيم التركي بأنه "أحد القادة المسلمين القلائل الذين يمتلكون الشجاعة لدعم الإسلام بشكل مفتوح"، مضيفاً: "أيها العالم الإسلامي، استيقظ نرجو أن يكون أردوغان القائد القادم للعالم الإسلامي".

ويلقي النزاع حول السلفي الهندي الضوء على العلاقات المزدهرة حالياً بين ثلاث دول إسلامية ( تركيا وباكستان وماليزيا)، وإن هذا التحالف الناشئ يعكس تحولاً في السلطة في العالم الإسلامي بعيداً عن مركزه العربي التقليدي.

وتشكل أنقرة وإسلام آباد وكوالالمبور، مع قطر كشريك إضافي، اليوم رابطة ناشئة، مبنية حول توجه مشترك نحو الإسلام السياسي المحافظ السني.

نيويورك تايمز: بومبيو ... هونغ كونغ فقدت الاستقلال الذاتي

وقالت صحيفة النيويورك تايمز الامريكية "يأتي إعلان وزارة الخارجية في الوقت الذي يبحث فيه الرئيس ترامب إجراءات صارمة ضد الصين، بالتزامن مع تطبيق قانون الأمن القومي الصيني في هونغ كونغ يوم الخميس.

أعلن وزير الخارجية مايك بومبيو أن وزارة الخارجية لم تعد تعتبر هونغ كونغ تتمتع بحكم ذاتي كبير تحت الحكم الصيني، وهي خطوة أشارت إلى أنه من المرجح أن تنهي إدارة ترامب بعض أو كل العلاقات التجارية والاقتصادية الأمريكية الخاصة مع الإقليم في جنوب الصين.

ومن المتوقع أن تصدر الصين قانوناً للأمن القومي يسمح للأجهزة الأمنية الصينية باتخاذ إجراءات واسعة تحد من حريات سكان هونغ كونغ، الذين احتج الكثير منهم على القانون المقترح واشتبكوا مع ضباط الشرطة.

ويبدو أن الولايات المتحدة والصين تسيران في مسار تصادم حول مستقبل هونغ كونغ، وهي مركز للرأسمالية العالمية ورمز لمقاومة الحزب الشيوعي الصيني، فالعلاقات بين البلدين في أسوأ حالاتها منذ عقود، واشتعلت الخلافات حول التجارة والأمن القومي وأصول الفيروس التاجي".

(م ش)


إقرأ أيضاً