صحف عالمية: واشنطن ستخفض عدد قواتها في أفغانستان والخليج وإسرائيل يضغطون على إيران

قالت تقارير أنه وعلى الرغم من ازدياد الهجمات في أفغانستان إلا أن واشنطن تسعى لتخفيض عدد قواتها مجدداً، فيما تحاول دول الخليج العربي الضغط على الامم المتحدة لتمديد حظر الأسلحة على إيران، بينما يدفع المحتجون اللبنانيون الحكومة إلى الانهيار.

تطرقت الصحف العالمية اليوم إلى سعي ترامب لتحقيق وعده الانتخابي بتقليل التواجد العسكري الأمريكي في دول العالم، بالإضافة لمحاولة كل من دول الخليج وإسرائيل الضغط على مجلس الأمن من أجل تمديد الحظر الأسلحة على إيران، وإلى الوضع اللبناني.

واشنطن تايمز: أمريكا ستخفض عدد قواتها في أفغانستان

تناولت الصحف العالمية الصادرة صباح اليوم عدة مواضيع كان منها الوجود الأمريكي في أفغانستان، وفي هذا السياق قالت صحيفة واشنطن تايمز الأمريكية " قال وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر، إن الولايات المتحدة ستخفض عدد القوات المتمركزة في أفغانستان إلى أقل من 5000 جندي خلال الأشهر الأربعة المقبلة".

ونفذت وزارة الدفاع الأمريكية الشهر الماضي وعدها بخفض عدد القوات المتمركزة في البلاد إلى 8600 في إطار اتفاق سلام بين الولايات المتحدة وطالبان الذي تم توقيعه في أواخر شباط/فبراير.

وينص الاتفاق على أنه في غضون 135 يوماً، ستخفض الولايات المتحدة قواتها من حوالي 13000 إلى 8600، وذلك على الرغم من جائحة كورونا، التي أدت إلى تعقيد تحركات القوات الأمريكية في جميع أنحاء العالم، ويقول البنتاغون إنه التزم بالموعد النهائي.

وقال إسبر لشبكة فوكس نيوز إن عدد القوات الأمريكية المتمركزة في البلاد سيستمر في الانخفاض إلى عدد أقل من 5000 قبل نهاية تشرين الثاني/نوفمبر".

وعلى الرغم من أنه قدم تفسيراً بسيطاً، إلا أن السيد إسبر قال إن المسؤولين العسكريين ما زالوا بحاجة إلى تقديم إحاطة حول الخطة للمشرعين وسيحتاجون إلى ضمان "عدم تهديد الولايات المتحدة من قبل الإرهابيين القادمين من أفغانستان".

وفي الأسبوع الماضي، قال الرئيس ترامب إنه يهدف إلى "وجود ما بين 4000 إلى 5000" جندي أمريكي في أفغانستان بحلول يوم الانتخابات في 3 تشرين الثاني/نوفمبر".

جيروزاليم بوست: العرب والإسرائيليون بصوت واحد ضد إيران

وبدورها قالت صحيفة جيروزاليم بوست الإسرائيلية "قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو يجب أن يختار المجلس الأمن بين تسليح الإرهابيين أو الوقوف إلى جانب الخليج".

وأضاف وزير الخارجية مايك بومبيو على تويتر يوم الأحد "إن الولايات المتحدة ستقدم قراراً هذا الأسبوع لتمديد حظر الأسلحة على إيران وبأن دول الشرق الاوسط من الخليج الى إسرائيل تؤيد تمديد حظر السلاح، إنه أمر بالغ الأهمية لكل فرد منهم، فالعرب والإسرائيليون يتحدثون بصوت واحد، وعلى مجلس الأمن أن يستمع".

وتأتي تصريحات بومبيو في الوقت الذي بعث فيه الدكتور نايف الحجرف، الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي، برسالة إلى مجلس الأمن الدولي لدعم هذه الخطوة.

وأشار الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي إلى أن إيران استمرت في نشر الأسلحة التقليدية وتسليح المنظمات والحركات الإرهابية والطائفية في جميع أنحاء المنطقة.

وجاء في البيان أنه "في السنوات التي أعقبت اعتماد قرار مجلس الأمن رقم 2231 في عام 2015، لم تتوقف إيران أو تكف عن التدخلات المسلحة في البلدان المجاورة، بشكل مباشر ومن خلال المنظمات والحركات المسلحة والمدربة من قبل إيران".

وأضاف البيان "على هذا النحو، فمن غير المناسب رفع القيود المفروضة على حركة الأسلحة التقليدية من وإلى إيران حتى تتخلى عن أنشطتها المزعزعة للاستقرار في المنطقة وتتوقف عن تزويد المنظمات الإرهابية والطائفية بالسلاح".

التايمز: محتجو بيروت يدفعون بالائتلاف الحكومي نحو حافة الانهيار

وفي الشأن اللبناني قالت صحيفة التايمز البريطانية "بدأت الحكومة الائتلافية اللبنانية في الانقسام، مع عودة العداوات الطائفية إلى الظهور في أعقاب الانفجار المدمر الثلاثاء الماضي في الميناء".

وأضافت الصحيفة "على مدار يومين، اقتحم متظاهرون يحملون لافتات تحمل أسماء قادة لبنانيين وسط مدينة بيروت، وأظهروا سمة خاصة تجاه التحالف غير المستقر بين أكبر حزب ذي غالبية مسيحية في لبنان، التيار الوطني الحر، وميليشيا حزب الله الشيعية المدعومة من إيران، والتي تهيمن على الحكومة".

(م ش)


إقرأ أيضاً