صحيفة: موافقة مبدئية من السودان لتطبيع العلاقات مع إسرائيل

ذكرت صحيفة "الشرق الأوسط" السعودية، أن السودان قبل بشكلٍ مبدئي تطبيع العلاقات مع إسرائيل مقابل حذف اسمه عن القائمة الأمريكية للدول الراعية للإرهاب، ودعم أمريكي بقيمة 7 مليار دولار.

وقالت صحيفة "الشرق الأوسط": "إن اجتماعًا سيعقد اليوم؛ لمناقشة نتائج لقاءات عُقدت بين رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان، ومسؤولين أميركيين في الإمارات".

ونقلت الصحيفة عن مسؤول سوداني قوله: "أنه جرى التوصل إلى اتفاق، يتضمّن حذف اسم الخرطوم من لائحة الدول الراعية للإرهاب، قد يُعلن عنه خلال أيام، إضافة إلى الاتفاق على تقديم دعم أميركي للسودان قدره 7 مليارات دولار".

وأشار إلى أن السودان وافق مبدئيَّا على تطبيع علاقته مع إسرائيل، مشترطًا تنفيذ حزمة المطالب التي تَقدّم بها في مباحثات أبو ظبي، إضافة إلى التفاوض على إصدار تشريع، يضمن عدم ملاحقة الخرطوم في أي قضايا مستقبلية.

وأوضحت الصحيفة، أن الفريق الأميركي، أجرى خلال جولات المباحثات أكثر من اتصال بكل من الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، ومستشاره، جاريد كوشنر.

ونوهت الصحيفة إلى أنه ينتظر أن يعقد رئيس مجلس السيادة الانتقالي السوداني الفريق أول عبد الفتاح البرهان، اجتماعًا مشتركًا بين مجلسي السيادة والوزراء، للخروج بموقف موحد بشأن المفاوضات مع الجانب الأميركي، خصوصًا مسألة التطبيع مع إسرائيل، وذلك على خلفية إبداء بعض أحزاب التحالف الحاكم "قوى إعلان الحرية والتغيير" اعتراضها على التطبيع، وأبرزها "حزب الأمة" بزعامة الصادق المهدي، و"الشيوعي"، و"البعث" وأحزاب قومية أخرى.

وكان رئيس مجلس السيادة الانتقالي في السودان، عبد الفتاح البرهان، أعلن الأربعاء، أنه بحث مع الوفد الأميركي في أبو ظبي مستقبل السلام العربي الإسرائيلي، لافتًا إلى أنه جرى التأكيد على حق الشعب الفلسطيني في نيل حقوقه وفق حل الدولتين.

وكان بيان صادر عن المجلس الانتقالي، قد قال: "إن المفاوضات أكدت على تأييد السودان لاتفاقات السلام العربية- الإسرائيلية، واعتبرها طريقًا للاستقرار في المنطقة".

(ع م)


إقرأ أيضاً