شيخ يمنيّ: تركيّا تتحرّك في باب المندب للضّغط على مصر وتعويض خسائرها في ليبيا

أكّد أحد مشايخ ووجهاء العشائر اليمنيّة, الشيخ شمسان عبد الرّحمن النّعمان أنّ تركيّا تريد إعادة بسط الدولة العثمانيّة على الجزيرة العربيّة, وأشار إلى أنّ موقع الحجرية الاستراتيجي مضاف له موقع المخا وباب المندب يشكّل هاجساً تركيّاً قطريّاً لن يتركوه بهذه السهولة، كما يتصوّر البعض, أنّها معركتهم المؤجلة.

وقال أحد مشايخ ووجهاء عشائر منطقة الحجرية اليمنية، الشيخ شمسان عبد الرحمن نعمان خلال حديث لوكالة أنباء هاوار: "إنّ تركيّا تريد إعادة بسط الدولة العثمانية على الجزيرة العربية كما كانت في السابق".

 وأشار: "أنّ الصراع في اليمن بات واضحاً وجلياً, أنه ليس صراعاً سياسياً, بل هو صراع وجود من أجل الحياة والبقاء والتاريخ اليمني العريق ومستقبل الأجيال القادمة ضدّ المشروع الاستعماري التركي وحلمها القديم الجديد بأن تصبح اليمن ورماً سرطانياً في خاصرة الخليج والعروبة".

وأكّد نعمان قائلاً: "أنّ الأحداث الأخيرة في منطقة الحجرية كشفت الأهداف الرئيسة، والهدف الاشتباك مع القوات المرابطة في المخا والساحل عموماً كي يكون للأتراك وجود في باب المندب للضغط على مصر من خلال باب المندب، وكما هو معلوم أنّ أيّ شلل لمضيق باب المندب يصيب قناة السويس بالضرر الكبير".

وأضاف الشيخ نعمان: "أنّ عين تركيا على هذا المنفذ الهامّ كي تقايض به مصر خاصة بعد الضربات التي تلقتها في ليبيا وأسفرت عن مقتل قادة أتراك وإصابة أركان حربها، وتدمير منظومتها الجوية هوك التي زرعتها في الأراضي الليبية وتم تدميرها بواسطة طائرات حربية مجهولة، بحسب المصادر المتعددة".

وشدّد الشيخ نعمان قائلاً: "إنّ الأمن القومي العربي في خطر، وقد يرى البعض أنّها ليست بتلك الخطورة، والحقيقة أنّها خطيرة جداً، ولن يدرك أثرها إلّا بعد أن يقع الفأس في الرأس".

واختتم الشيخ حديثه قائلاً: "موقع الحجرية الاستراتيجي مضاف له موقع المخا وباب المندب يشكل هاجساً تركياً قطرياً لن يتركوه بهذه السهولة، كما يتصوّر البعض أنّها معركتهم المؤجلة، ومن خلالها سيضربون عصفورين بحجر الجنوب والتحالف ومصالح مصر الشقيقة".


إقرأ أيضاً