شيوخ ووجهاء الشدادي... الاغتيالات هدفها العبث بأمن المنطقة

قال شيوخ ووجهاء الشدادي عبر بيانهم أنهم لا يقبلون العبث بأمن واستقرار المنطقة، وحذروا الشيوخ والوجهاء من الفتنة، وأكدوا دعمهم لقوات سوريا الديمقراطية لملاحقة فلول الإرهاب.

هدفت الكثير من الجهات في ريف دير الزور من خلال الاغتيالات إلى خلق الفتنة بين مكونات المنطقة، عبر استهداف رموز المنطقة ذات الثقل العشائري من أجل أحداث شرخ في المجتمع.

هذه الاغتيالات ممولة من قبل جهات تهدف إلى زعزعة أمن واستقرار المنطقة، بعد النجاحات التي حققتها قوات سوريا الديمقراطية والإدارة المدنية المتمثلة بالحفاظ على المكتسبات الشعبية.

وبهذا الصدد ألقت عشائر المنطقة الجنوبية للحسكة بيانًا إلى الرأي العام، أدانت من خلاله الفتن التي تهدف إلى تفريق وحدة الشعب واللعب على وتر العشائرية.

البيان قرئ من قبل وجية عشيرة الفليتة الزبيدية، محمد سعيد الحلو، أمام مقر المجلس في ناحية الشدادي.

واستنكر محمد الحلو، في بداية قراءته للبيان الاغتيالات وقال "باسم وجهاء وشيوخ العشائر العربية في مناطق جنوب الحسكة ندين ونستنكر الأحداث الأخيرة التي طالت إخواننا رموز العشائر في دير الزور، ونتقدم بأسمى وأحر التعازي للشهداء الذين طالتهم يد الغدر ونتمنى الشفاء العاجل للجرحى".

وعبّر الحلو عن تضامنه مع كافة العشائر، وتابع "نقف اليوم وقفة تضامن مع أبناء عمومتنا من عشائر دير الزور وكافة العشائر في كل المناطق، ونقدم يد العون لهم من أجل القضاء على العصابات المجرمة والمرتزقة المدعومين خارجيًّا".

وشدد الحلو، أنهم كوجهاء وشيوخ عشائر جنوب الحسكة يشجعون التلاحم والترابط الوثيق بين جميع مكونات الشعب السوري، ويقفون ضد الفتنة التي حصلت مؤخرًا، وأضاف "لا نقبل العبث بأمن واستقرار المنطقة، ونحذر الشيوخ والوجهاء وأبناء المنطقة من هذه الفتنة التي رسمها الذين يريدون تدمير المنطقة وتحويلها إلى رماد أسود لا يوجد فيها سوى الحقد والكراهية".

وقال وجية عشيرة الفليتة الزبيدية محمد سعيد الحلو، في نهاية قراءته للبيان "نحن مستعدون لتقديم يد العون والوقوف جميعًا ضد ما يحصل من تخريب للبنية التحتية، ونؤكد أنه لا فرق بيننا وبين أي مكون في سوريا، ولا ننسى بأن ما وصلنا إليه من نجاح بفضل شهدائنا وتضحياتهم، ونشد على أيدي أبنائنا في قوات سوريا الديمقراطية لملاحقة فلول الإرهاب، والقضاء عليها أينما وجدت، ونطالبهم بتأمين مناطقنا في شمال وشرق سوريا".

ويذكر أن مختلف العشائر في شمال وشرق سوريا أصدرت بيانات أدانت فيها العمليات التي تهدف إلى خلق الفتنة في مناطق شمال وشرق سوريا، وأكدت دعمها لقوات سوريا الديمقراطية والإدارة الذاتية.

(ب د/هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً