شيوخ ووجهاء كري سبي: المتربصون بمناطقنا يسعون إلى إشعال الفتنة فيها

دعا شيوخ ووجهاء عشائر مقاطعة كري سبي إلى ضبط النفس وعدم الانجراء وراء الفتن التي يسعى لها المتربصون بأمن واستقرار المنطقة، وشددوا على ضرورة أن يأخذ حكماء العشائر دورهم في وأد الفتن التي من شأنها هدم البناء والتقدم والتعايش المشترك.

وجاءت دعوة شيوخ ووجهاء عشائر مقاطعة كري سبي/تل أبيض خلال بيان قرأه الشيخ حمد الخلف في ناحية عين عيسى جنوب مدينة كري سبي المحتلة، بحضور عدد من وجهاء وشيوخ عشائر المنطقة.

وحمل البيان رسائل تذكير بدور العشائر في وأد الفتن من خلال التجارب المجتمعية لأبناء العشائر، وتعزية لعشيرة العكيدات بوفاة شيخهم.

وشدد وجهاء وشيوخ العشائر في بيانهم على ضرورة أن تأخذ العشائر دورًا كبيرًا من خلال العقلاء والحكماء من أبنائها في وأد الفتن ومنع الانجرار خلفها، وذلك لما لها من عواقب وخيمة في التخريب وهدم البناء والتقدم.

وراهن الشيوخ في بيانهم على النسيج الاجتماعي والفسيفساء الذي أُسس على مبدأ الأخوة وحب الوطن، وأكدوا على مساندة قوات سورية الديمقراطية التي تقف الآن على جبهات القتال في كافة المناطق لمقارعة الإرهاب والتصدي له بأي ثمن دفاعًا عن المنطقة.

وأدانوا العمليات الإجرامية التي تستهدف الرموز العشائرية والتي كان آخرها فقدان الشيخ مطشر الهفل لحياته على يد العصابات التي تهدف إلى زرع الفتن بين أبناء الوطن الواحد، مشيرين إلى أنها سياسة نتنة لتحقيق مآربهم من تفرقة وفتنة.

وعزوا خلال بيانهم قبيلة العكيدات بوفاة شيخهم، داعينهم إلى ضبط النفس والتهدئة لكيلا يتحقق لمن يقف وراء هذه الفتنة مراده ومبتغاه.

وعاهدوا في ختام بيانهم بالسير قدمًا في الحفاظ على إنجازات التحرير والبناء وتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة.

ويأتي هذا البيان اتساقًا مع موقف شيوخ ووجهاء عشائر مناطق شمال وشرق سوريا حيال حوادث الاغتيالات بحق شخصيات عشائرية وسياسية، إذ ندد الجميع بهذه الحوادث ووجهوا أصابع الاتهام إلى الجهات الساعية إلى تخريب نموذج العيش المشترك وأخوة الشعوب الذي تنعم به مناطق الإدارة الذاتية.

(ج)

ANHA


إقرأ أيضاً