سلطات الديمقراطي تمنع اللجنة الأوروبية من التحقيق في استخدام تركيا الأسلحة الكيماوية

منعت سلطات الحزب الديمقراطي الكردستاني في دهوك اللجنة الأوروبية من الذهاب إلى قرية هروري مركز ناحية كاني ماسي للتحقيق في استخدام الدولة التركية للأسلحة الكيماوية في جنوب كردستان.

وزارت لجنة أوروبية جنوب كردستان للتحقيق في استخدام الأسلحة الكيماوية منذ حلبجة وحتى الآن، تتألف هذه اللجنة من الخبيرين البيولوجيين، جان فان أكين وجوزيف سافاري، وهما عضوان في منظمة الأطباء الدوليين لمنع الحرب النووية.

وذكرت وكالة روج نيوز أن اللجنة زارت مكتب برلمان إقليم كردستان في السليمانية واجتمعت مع رئيس المكتب، تناول المجتمعون خلال الاجتماع موضوع الأسلحة الكيماوية والمحظورة المستخدمة في جنوب كردستان.

وانتهى الاجتماع ببيان صحفي، تحدث خلاله عضو لجنة الأسايش والبيشمركة في برلمان إقليم كردستان، عثمان سيدري، وقال: “نرحب باللجنة القادمة من الاتحاد الأوروبي للتحقيق في استخدام الأسلحة الكيماوية منذ حلبجة وحتى الآن على أراضي جنوب كردستان”.

ثم تحدث الخبير البيولوجي، جان فان آكين، عن التحقيق حول الأسلحة الكيماوية، قائلاً: “زرنا الأسبوع الماضي النصب التذكاري للأنفال في جمجمال وحلبجة، كما وزرنا قضاء آميدية وحاولنا الوصول إلى قريتي هروري وكاني ماسي، لأنه حسب بعض التقارير المتوفرة بين يدينا أنه يتم استخدام الأسلحة الكيماوية هناك، فأردنا التحقيق فيها والحصول على بعض الوثائق، كما وأردنا الحديث مع أحد ضحايا الكيماوي المدعو حاجي عبدالله، لكن قائم مقام آميدية منعنا من التحقيق ولم يسمح لنا بذلك.

أدعو حكومة إقليم كردستان، الطلب من الأمم المتحدة التحقيق حول استخدام الأسلحة الكيماوية وبعدها تسليم التقارير لمنظمة الأسلحة المحظورة.

نكرر نداءنا لحكومة إقليم كردستان، أن يسمحوا لنا بالتحقيق حول استخدام الأسلحة الكيماوية كي لا تتكرر كوارث أخرى كحلبجة”.


إقرأ أيضاً