سوق الخضرة في عامودا نقلة نوعية في اقتصاد وتجارة المرأة

أحدث افتتاح سوق الخضرة الخاص بالمرأة في ناحية عامودا نقلة نوعية في العمل الاقتصادي للمرأة، وفسح المجال أمام العشرات من النساء للعمل، وشهد إقبالًا من الأهالي منذ اليوم الأول، لأسعاره المنخفضة المتناسبة مع دخل الأهالي.

توفيرًا لفرص عمل ومساعدة الأهالي في تأمين احتياجاتهم، تعمل الإدارة الذاتية ولجان الاقتصاد على فتح مشاريع اقتصادية تُحقق الاكتفاء الذاتي.

ومن المشاريع المساهمة في تحسين الواقع المعيشي للنساء خاصة، وتأمين فرص عمل لهن، مشروع سوق الخضار والمواد الغذائية من قبل لجنة اقتصاد المرأة التابعة لمؤتمر ستار في ناحية عامودا.

يهدف المشروع إلى كسر غلاء الأسعار، والحد من احتكار بعض التجار، حيث يستفيد الأهالي منه عبر أسعاره المنخفضة مقارنة مع الأسواق العامة.

وقد شهد هذا السوق إقبالًا كبيرًا من قبل الأهالي منذ اليوم الأول من افتتاحه بتاريخ 15 أيار، إذ تباع فيه أنواع الخضار والفواكه، بالإضافة إلى المواد الغذائية والمنظفات والمستحضرات والمستلزمات النسائية، فيما خُصص قسم منه لبيع وتأجير الألبسة الفلكلورية الكردية.

وتشرف على آلية البيع إداريتا لجنة الاقتصاد المرأة، فيما تعمل فيه 10 نسوة بالتناوب، ما بين الدوام الصباحي والمسائي ويقبضن أجورًا متفاوتة، ويبقى السوق مفتوحًا إلى الساعة السابعة مساء يوميًّا.

وتؤمَّن الخضرة من البساتين والجمعيات التعاونية التابعة للجنة اقتصاد المرأة الموجودة في منطقة ديريك، وناحيتي تربه سبيه وعامودا، والمواد الغذائية والمنظفات من معامل "دم سال" الموجودة في ناحية الدرباسية.

المشروع يفسح مجال العمل أمام النساء

الإدارية في لجنة اقتصاد المرأة في ناحية عامودا سعاد نعسان أوضحت لوكالتنا ANHA أن هدفهن من افتتاح السوق هو بيع المستلزمات بسعر التكلفة، وتخفيف أعباء المواطنين، والحد من احتكار بعض التجار الذين يستغلون حاجة الأهالي في ظل الظروف الاقتصادية العصيبة التي تشهدها المنطقة.

وبينّت سعاد: الخطوة التي أقدمت عليها لجنة اقتصاد المرأة تفسح المجال أمام النساء للاعتماد على ذواتهن من خلال تأمين فرص عمل لهن.

 وبحسب لجنة الاقتصاد، فمن المُقرر افتتاح مستودع لتخزين الخضراوات.

العاملة أمل محمد من أهالي مدينة قامشلو، تعمل في السوق منذ اليوم الأول من افتتاحه، شجعت جميع النساء على العمل والاعتماد على ذواتهن لتحقيق اكتفائهن الذاتي، واصفة طبيعة عملها في السوق بالإيجابية.

فيما عبّرت المواطنة جوزة أحمد، التي كانت تتسوق، عن ارتياحها وسعادتها بافتتاح السوق، وقالت "السوق جيد لنا لأننا نتمكن من شراء كافة احتياجاتنا بأقل الأسعار".

وحول أسعار المواد المتوفرة في السوق أوضحت جوزة أن الأسعار متناسبة مع وضعهم المادي، وتختلف عن أسعار الأسواق الأخرى، وهذا الأمر يدفع أصحاب المحال الأخرى إلى خفض أسعار موادهم.

(س و)

ANHA


إقرأ أيضاً