سياسيون: اعتقال ممثلي الإدارة الذاتية وPYD ينافي الأسس السياسية والبروتوكول المتفق عليه

وصف ممثلو حزب سوريا المستقبل وحزب الحداثة والديمقراطية بالطبقة، اعتقال ممثلي الإدارة الذاتية وحزب الاتحاد الديمقراطي من قبل حكومة باشور كردستان، بأنه "لا يصب إلا في مصلحة الدولة التركية" مطالبين حكومة الإقليم بالكشف عن مصيرهم وإطلاق سراحهم على الفور.

مع ازدياد التصعيد والهجمات من قبل الاحتلال التركي على مناطق الدفاع المشروع وفي صمت واضح لحكومتي بغداد وإقليم كردستان الأمر الذي يشير إلى التواطؤ والشراكة بين تلك الأطراف في الهجمات ضد قوات الدفاع الشعبي في باشور كردستان، وبعد اعتقال ممثلي الإدارة الذاتية وحزب الاتحاد الديمقراطي (PYD) كان الدليل واضحاً لتورط حكومة الإقليم مع دولة الاحتلال التركي لتنفيذ مخططاتها في المنطقة.

وتعقيباً على هذا الموضوع أدان ممثل مكتب العلاقات العامة في حزب سوريا المستقبل بالطبقة مثنى عبد الكريم " اعتقال ممثلي الإدارة الذاتية من قبل حكومة الإقليم هذا ما ينافي الأسس السياسية والبروتوكول المتفق والمعتمد عليه بين الإدارة الذاتية والحزب الديمقراطي الكردستاني"

واستنكر مثنى عبد الكريم " استقبال الحزب الديمقراطي الكردستاني للائتلاف السوري المعارض المدعوم من قبل الدولة التركية والذي يمارس هو ومرتزقته أبشع الجرائم في حق الشعب الكردي في شمال وشرق سوريا في المناطق المحتلة كعفرين وسري كانيه، في وقت يعتقل فيه ممثلي الإدارة الذاتية وحزب الاتحاد الديمقراطي"

وشدد عبد الكريم على ضرورة أن يدرك الحزب الديمقراطي الكردستاني خطورة اعتقال ممثلي الإدارة الذاتية كونه يعتبر مشاركة واضحة في الهجمات والمؤامرات على مناطق شمال وشرق سوريا وإحداث شرخ في الصف الكردي.

ودعا عبد الكريم المعنيين في إقليم كردستان إطلاق سراح المعتقلين بالسرعة القصوى كونه إجراء لا يخدم سوى مآرب حزب العدالة والتنمية.

ومن جانب آخر اعتبر مدير مكتب حزب الحداثة والديمقراطية في الطبقة محمود عطية: "موقف حكومة كردستان باتجاه الإدارة الذاتية منذ البداية كان مؤسفاً وفي الفترة الأخيرة ازداد سوءً ليصل العداء عملياً وعلى أرض الواقع باعتقال ممثلي الإدارة الذاتية داخل أراضي إقليم كردستان ما يخالف الأعراف التمثيلية بين الأطراف السياسية".

ونوه محمود عطية إلى التعاون الواضح بين الحزب الديمقراطي الكردستاني مع دولة الاحتلال التركي ضد الكرد في جميع المناطق وقال: "هذا يعتبر خيانة بشكل علني ويهدف لإبادة الشعب الكردي مثلما يفعل الاحتلال التركي في باشور كردستان".

وطالب العطية " الكشف عن مصير ممثلي الإدارة الذاتية وحزب الاتحاد الديمقراطي بشكل سريع، وإعادة النظر في مواقف الحزب الديمقراطي الكردستاني من الإدارة الذاتية للحفاظ على وحدة الشعب الكردي في جميع مناطق كوردستان".

(ع صل)

ANHA


إقرأ أيضاً