تعليقًا على الهجمات في عين عيسى.. الإدارة الذاتية تدعو المجتمع الدولي إلى اتخاذ موقف جاد

​​​​​​​قال الرئيس المشترك للمجلس التنفيذي للإدارة الذاتية في إقليم الفرات محمد شاهين إن الاحتلال التركي يخرق اتفاقية سوتشي منذ اليوم الأول منذ اليوم لها، ولم يوقف القتل يومًا واحدًا بحق أهالي شمال وشرق سوريا.

حديث الرئيس المشترك للمجلس التنفيذي للإدارة الذاتية في إقليم الفرات محمد شاهين جاء تعليقًا على الهجمات العنيفة التي تشنها المجموعات المرتزقة التابعة لدولة الاحتلال التركي على ناحية عين عيسى منذ منتصف ليلة أمس.

وقال محمد شاهين في تصريح لوكالة أنباء هاوار: "إن الانتهاكات لم تتوقف ليوم واحد، وكل ذلك يجري على مرأى ومسمع المجتمع الدولي، سواء القصف اليومي على المناطق الآمنة أو التهديدات الأمنية التي تسعى تركيا إلى خلقها في القارة الأوربية أو النزاعات التي تخلقها تركيا في الكثير من البلدان العربية".

وأضاف شاهين: "إن كل هذه الانتهاكات لم تكن محفزًة للمجتمع الدولي للتحرك وردع الاحتلال عن القتل اليومي لأهالي شمال وشرق سوريا، والمعروف أن الراعية لاتفاق سوتشي هي روسيا والتي هي الآن في المنطقة، وتدرك جيدًا أنه لم يبدر أي هجوم من قبل قوات سوريا الديمقراطية منذ اليوم الأول من الاتفاق وإلى يومنا هذا".

ورأى أن "الجميع يدرك أن الاحتلال التركي هو بمثابة المركز للصراعات القائمة في منطقة الشرق الأوسط والعالم كله، لكنه وحتى الآن لا يوجد أي نوع من التحرك أو الردع الجدي لتصرفاته".

وناشد الرئيس المشترك للمجلس التنفيذي للإدارة الذاتية في إقليم الفرات روسيا والولايات المتحدة الأمريكية، اللتان ترعيان اتفاقين لوقف إطلاق النار في المنطقة، التدخل بغية وضع حد لهذه الانتهاكات الرامية إلى زعزعة الأمن والاستقرار في شمال وشرق سوريا.

وفي ما يخص الأهداف التركية من هذا القصف المستمر قال شاهين: "تركيا تسعى إلى القضاء على الإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا، وإنشاء هيكلية راديكالية كالنماذج التي أنشأتها في إدلب وباقي المدن المحتلة من الأراضي السورية".

وأردف "بات من الواضح للجميع الدعم التركي للفصائل والمجموعات الإرهابية في سوريا وباقي الدول العربية والإقليمية مثل ليبيا أو ما جرى في إقليم قره باغ من إرسال فصائل مرتزقة لقتل أهالي تلك البلدان".

وما يزال التوتر سيد الموقف في محيط ناحية عين عيسى التي حاولت المجموعات المرتزقة، يوم أمس، التسلل إليها، لكن قوات سوريا الديمقراطية أحبطت المحاولة، والمعلومات تشير إلى وقوع العشرات من القتلى والجرحى في صفوف المرتزقة.

(س ع/ج)

ANHA


إقرأ أيضاً