تهنئة من مجلس سوريا الديمقراطية بمناسبة (عيد الآكيتو)

يتقدم مجلس سوريا الديمقراطية بالتهنئة لأبناء الشعب السرياني الآشوري في سوريا والعالم بمناسبة حلول عيد الآكيتو، آملاً في أن تعود الأعياد القادمة في أجواء من الهدوء والسلام والاستقرار، وأن ينتهي ويزول الإرهاب والاحتلال والاستبداد، ويحقق الشعب السوري بمختلف قومياته وأديانه ومذاهبه؛ أهدافه في الحرية والديمقراطية والمساواة.

وجاء ذلك خلال بيان أصدره مجلس سوريا الديمقراطية بمناسبة حلول رأس السنة السريانية الآشورية (عيد الآكيتو) وقال في بيانه:

"يحتفل الشعب السرياني الآشوري في سوريا والعالم بعيد رأس السنة السريانية الآشورية (عيد الآكيتو) الذي يصادف الأول من شهر نسيان من كل عام.

بهذه المناسبة يتقدم مجلس سوريا الديمقراطية بالتهنئة والتبريكات لأبناء الشعب السرياني الآشوري في سوريا والعالم، هذا العيد الذي يعتبر أحد أبرز مظاهر التعبير عن الهوية التاريخية والحضارية والأثنية للسريان الأشوريين ويرمز إلى الخصب والتجدّد والانبعاث.

يتزامن عيد الآكيتو هذا العام مع دخول الأزمة السورية عامها العاشر بعد تسع سنوات دامية كلفت السوريين الكثير من الدماء والدموع؛ وبعد أن أخفقت المسارات السياسية في رسم أي أفق سياسي للسلام المنشود، كما يتزامن العيد هذا العام مع انتشار فيروس كورونا الذي تحول إلى جائحة اجتاحت العالم بأثره.

إننا في مجلس سوريا الديمقراطية نأمل أن تعود الأعياد القادمة في أجواء من الهدوء والأمان والسلام والاستقرار، وأن ينتهي ويزول الإرهاب والاحتلال والاستبداد، ويحقق الشعب السوري بمختلف قومياته وأديانه ومذاهبه؛ أهدافه في الحرية والديمقراطية والمساواة في دولة يسودها القانون والعدالة.

كل عام والشعب السرياني الآشوري بخير

كل عام والشعب السوري بخير".

(ل)

ANHA


إقرأ أيضاً