تجمع الديمقراطيين واليساريين الكرد يهنئ النساء بمناسبة 8 آذار

هنأت أحزاب تجمع الديمقراطيين واليساريين الكرد في سوريا  يوم الثامن من آذار على كافة النساء, فيما دعت إلى احترام حرية المرأة في كل أنحاء العالم والعمل   على إدراج مفاهيم المساواة في المجتمع.

ويصادف اليوم 8 آذار اليوم العالمي للمرأة، وفي هذا اليوم تحتفل النساء باعتباره يوماً يرمز لنضال المرأة وحريتها.

وبهذا المناسبة أصدر تجمع الديمقراطيين واليساريين الكرد بياناً إلى الرأي العام هنأ فيه النساء بهذا اليوم.

ونص البيان هو:

"نحتفل في الثامن من آذار بيوم المرأة العالمي تقديراً منا وإيماناً بأن المرأة هي الأساس في بناء المجتمع، وبناء الأجيال وحماية الإنسانية من الانهيار.

وإذا كنا نحتفل بعيد المرأة على مستوى العالم فإننا نقدر عالياً نضال المرأة الكردية التي عانت، ووقفت إلى جانب الرجل في كل مراحل الحياة.

فعلى الرغم من  الظروف الاجتماعية القاهرة التي مرت بها نتيجة الظلم السائد والعادات والتقاليد البالية التي لم تكن تعطي للمرأة حتى حق الحياة,  دفعت ثمن انتمائها القومي، والديني تضحيات جسيمة على طريق الحرية، حيث تعرضت للتعذيب والاعتقال على يد الأنظمة الغاصبة لحقوق الشعب الكردي، و أخيراً إلى الاختطاف والسبي والبيع في الأسواق على يد مجرمي العصر تنظيم داعش الإرهابي، وأمام كل هذه التحديات وقفت صامدة أمام معركة الحياة الصعبة، وحملت السلاح جنباً إلى جنب مع الرجل للدفاع عن وطنها وكرامتها وكرامة شعبها، و ثارت لكرامتها من تنظيم داعش، وهي عازمة على متابعة  الطريق لنيل الحرية، وتحرير الأرض التي دنسها الاحتلال التركي، والمجموعات المرتزقة المرتبطة به .

و إذا كانت  الاتفاقية الدولية للقضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة أتت  بمثابة العقد الدولي، بل والتعهد من جميع الأطراف بالعمل على إلغاء كافة أشكال التمييز، سواء في التشريعات أو الأنظمة أو الممارسة, لكننا لانزال في بداية الطريق لتنال المرأة تلك الحقوق، فلا تزال الأنظمة العالمية تتعامل مع المرأة  كأداة وجسد يتم استغلالها في مجال الدعاية والترويج و العمالة الرخيصة، دون أن يتم النظر إليها كمتتم للرجل في جميع مناحي الحياة .

وإذا كانت ثورة 19 تموز في شمال سوريا قد نجحت في تنظيم المجتمع، وحققت ما حققته من إرساء مفاهيم الديمقراطية والعدالة والمساواة بين الرجل والمرأة وحققت انتصارات عسكرية وسياسية عظيمة , ما كان كل ذلك يحصل دون مشاركة المرأة بفعالية كبيرة في تلك الثورة، ولنا في آفستا خابور وبارين كوباني و هفرين خير أمثلة وقدوة على هذا الطريق.

إننا في أحزاب تجمع الديمقراطيين واليساريين الكرد في سوريا إذ نهنئ المرأة في كل مكان، ونبارك لها يوم الثامن من آذار, ندعو إلى احترام حرية المرأة في كل أنحاء العالم ونعمل جاهدين على إدراج مفاهيم المساواة بين أبناء مجتمعنا بكل الوسائل المتاحة ".


إقرأ أيضاً