تقديم واجب العزاء لذوي الشهيدين هوزان وشف رش وتشييع شهيد في الشدادي

قدم العشرات من أهالي مدينة قامشلو واجب العزاء لذوي الشهيدين هوزان وشف رش، فيما شيّع المئات من أهالي الشدادي جثمان الشهيد باسم حسين من قوات سوريا الديمقراطية إلى مثواه الأخير في مزار شهداء الشدادي.

قامشلو

وتوافد العشرات من أهالي قامشلو إلى خيمة العزاء التي نُصبت من قبل مجلس عوائل الشهداء، لاستقبال المعزين باستشهاد المقاتل علي علي الاسم الحركي شف رش عضو وحدات مكافحة الإرهاب، والمقاتل في قوات سوريا الديمقراطية عمر دينجر الاسم الحركي هوزان بيانيش.

وُزينت الخيمة بصور الشهيدين هوزان وشف رش، وصور القائد عبدالله أوجلان وأعلام YPG,YPJ، وعلم قوات سوريا الديمقراطية، وأعلام مجلس عوائل الشهداء.

مراسم العزاء بدأت بالوقوف دقيقة صمت، ثم ألقيت كلمة من قبل عضوة مؤتمر ستار حنيفة حسن، استهلتها بتقديم العزاء لذوي الشهيدين، وقالت : "مهما ذقنا الفقر، والجوع، والتعب، لن نستسلم لعدونا، وسنواصل مسيرة النضال لتحقيق حريتنا وحرية أبنائنا وحرية أحفادنا" .

ونوهت حنيفة، إلى ضرورة أن يكون الشعب الكردي مفتخرًا بشهدائه وقائده، وتضحياتهم في سبيل الحرية والحياة الكريمة.

هذا ويستمر توافد المعزين إلى الخيمة التي من المقرر أن تستمر إلى مساء اليوم.

الحسكة

وفي ناحية الشدادي التابعة لمقاطعة الحسكة شيّع المئات من أهالي الشدادي اليوم، وضمن مراسم مهيبة جثمان الشهيد باسم حسين من قوات سوريا الديمقراطية، الذي استشهد في الـ 26 من حزيران المنصرم.

موكب التشييع الذي ضم العشرات من السيارات، انطلق من أمام مؤسسة عوائل الشهداء صوب مزار الشهداء، حيث وُضع جثمان الشهيد على منصة الشرف وسط المزار.

المراسم بدأت بدقيقة صمت بالتزامن مع عرض عسكري قدمه مقاتلو قوات سوريا الديمقراطية، أوضح بعدها الرئيس المشترك  لمجلس عوائل الشهداء ناجي النجوم أن الشهداء هم أصحاب الفضل الأول والأخير في تحقيق حرية الشعوب وبدمائهم أيضًا سيتم تطهير كافة الأراضي السورية من رجس المحتل التركي وداعش وجبهة النصرة.

وباسم المجلس العسكري للشدادي، أكد قائد المجلس الحج صالح، على استمرار النضال والمقاومة على درب الشهداء، مشيرًا إلى أن الخلايا التي تعمل في المنطقة لن تثني من عزيمتهم.

وبعد الكلمة قرأت الإدارية في مؤسسة عوائل الشهداء بالشدادي، زهرة الأحمد وثيقة الشهيد وسلمتها لذويه، لتقام بعدها صلاة الجنازة على الشهيد باسم حسين.

 ثم وُري جثمانه الثرى في مزار شهداء الشدادي، وسط زغاريد الأمهات والشعارات التي تحي الشهيد.

(كروب/هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً