تقديرات بتوجه إسرائيل إلى انتخابات جديدة: الخلافات بين غانتس ونتنياهو تشتد

بدأت الأزمة بين رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، ووزير الأمن بيني غانتس، حول ميزانية الحكومة، تأخذ منحىً أكثر تعقيدًا، قد تنتهي بتوجه إسرائيل إلى انتخاباتٍ جديدة قريبة.

ألغت الخلافات المتصاعدة بين حزبي "أزرق أبيض'' بزعامة غانتس و"الليكود" بزعامة نتنياهو، الاجتماع الأسبوعي للحكومة الذي كان من المفترض عقده صباح اليوم، وهي سابقة تاريخية لم تحدث من قبل، بحسب رأي مراقبين.

في السياق، قالت الإذاعة الإسرائيلية العامة: "إن قادة كبار في حزب "الليكود" بدأوا بالاستعداد لإجراء انتخابات تمهيدية داخل الحزب، لاختيار القائمة التي ستخوض الانتخابات المقبلة، وذلك على خلفية الأزمة الحادة بين رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو ورئيس الحكومة البديل بني غانتس، التي يُرجح أن تفضي إلى حل الحكومة والتوجه نحو انتخابات نيابية عامة".

وأضافت: " أن الاتصالات بين الحزبين استمرّت حتى ساعات الفجر، في إطار المساعي لعقد جلسة الحكومة الأسبوعية، لكن دون التوصل إلى نتيجة في النهاية".

ويرجع سبب الخلاف بينهما الذي أدى إلى إلغاء جلسة الحكومة، محاولة نتنياهو فرض ميزانية الحكومة للعام الجاري، لتمهيد الطريق نحو انتخابات جديدة وقطع الطريق على تولي غانتس رئاسة الحكومة حكم الاتفاق بينهما، لكن غانتس يرفض ذلك، ويصر على تحديد ميزانية لعامين، ولا ينوي التنازل عن مطلبه.

على صلة، قالت صحيفة "هآرتس": إنه في حال لم يتم إحراز تقدم في أزمة الميزانية، فإن ذلك قد يؤدي إلى حل الكنيست يوم 25 آب/أغسطس وإجراء جولة انتخابات جديدة".

(ع م)


إقرأ أيضاً