تقديرات إسرائيلية: لا توافق بين غانتس ونتنياهو وانتخابات قريبة في البلاد

تشير تقديرات إسرائيلية إلى أن حزبي (أزرق وأبيض) بزعامة وزير الأمن بيني غانتس وحزب الليكود بزعامة رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، يواجهان معضلة حقيقية في قضية ميزانية قد تفيض بهم إلى انتخاباتٍ رابعة، بعد فشل توافقهما.

وذكرت القناة 12 الإسرائيلية أنه "حتى الآن لا يوجد تقدم بين الليكود وأزرق أبيض في القضية".

وأشارت إلى أن "فشل الاتفاق بين حزبي أزرق أبيض والليكود في الحكومة على قضية الميزانية سيقود إسرائيل إلى انتخابات رابعة".

وأوضحت أنه في حال عدم وجود ميزانية مع نهاية شهر آب/أغسطس فإنه سيتم حل الكنيست، وسيتم الذهاب إلى صناديق الاقتراع.

وفي وقتٍ سابق من يوم أمس، ذكرت مصادر إسرائيلية مقربة من وزير الأمن بيني غانتس، لوسائل الإعلام "أن رئيس الحكومة الحالية بنيامين نتنياهو يدفع الأوضاع في البلاد نحو انتخابات جديدة في آذار/مارس المقبل".

ونقل الإعلام عن المصادر نفسها "أن نتنياهو يسعى للذهاب لانتخابات جديدة من خلال حرصه على عدم المصادقة على ميزانية لعام واحد، مخالفًا بذلك اتفاقيات تشكيل الائتلاف الحكومي مع حزب بيني غانتس".

وكان رئيس الائتلاف الحكومي النائب "ميكي زوهار" من حزب "الليكود"، قد صرح خلال الأسبوع الماضي بأن "فرص بقاء الحكومة الإسرائيلية الحالية ضئيلة، بسبب خلاف جوهريّ بين الليكود بزعامة بنيامين نتنياهو، وحزب "أزرق أبيض" الذي يتزعمه بيني غانتس".

وتشير مصادر إلى أن نتنياهو يعمل على عدم تسهيل تولي غانتس للحكومة، بموجب اتفاق حكومة الوحدة بينهما، ويحاول إفشال ذلك بالتوجه لانتخابات عامة، تضمن نجاح حزبه بالكامل.

(ع م)


إقرأ أيضاً