​​​​​​​أعمال شغب وهروب من سجن الحسكة واستمرار التوتر

​​​​​​​شهد سجن "الصناعة في حي غويران" أعمال شغب وتخريب لمرتزقة داعش المعتقلين فيه، حيث لا يزال طابق من السجن بقبضة المرتزقة، وسط تطويق قوات مكافحة الإرهاب وقوات التحالف للمكان، وتحليق الطيران فوق المنطقة.

حوالي الساعة الـ10 من مساء أمس أقدم مرتزقة داعش المعتقلون في سجن الصناعة بحي غويران في الحسكة على القيام بأعمال شغب وتخريب ومحاولات فرار من السجن، وسط انتشار كثيف لقوى الأمن الداخلي في المدينة، وتطويق قوات مكافحة الإرهاب للسجن، بالتزامن مع تحليق لطيران التحالف الدولي في سماء المدينة.

وفي هذا السياق، ولتوضيح مجريات الأحداث عقد روبار حسن مدير السجن الذي يحوي آلاف المرتزقة من أكثر من 50 جنسية عربية وأجنبية، مؤتمراً صحفياً في ساحة السجن.

حسن أوضح أن المرتزقة طالبوا في بادئ الأمر بعقد لقاء مع التحالف الدولي واللجان الحقوقية، وبعدها بقليل أقدموا على كسر كافة كاميرات المراقبة.

ولفت حسن، أن المرتزقة كسروا أبواب المهاجع أيضاً، ثم كسروا الجدران التي تربط هذه المهاجع ببعضها، وتابع "هناك طابق بقبضة سجناء داعش، إضافة إلى هروب عدد من المرتزقة".

وبيّن حسن، أن حماية هؤلاء المرتزقة، والمشاكل التي يسببونها ليست مسؤولية قسد فقط، وإنما مسؤولية التحالف الدولي أيضاً، فهم من ما يقارب 50 جنسية، وسط غياب تام للدعم من قبل هذه الدول.

ولا يزال الوضع متوتراً داخل السجن جراء أعمال الشغب والتخريب، ولم تتم السيطرة عليه بشكل تام بعد، وسط انتشار مكثف للقوى الأمنية داخل السجن ومحيطه .

(هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً