تزامناً مع حظر التجوال... لجنة الضابطة والتموين تمنع الاحتكار في الشهباء

حوالي 75% من التجار وأصحاب الدكاكين من أهالي مقاطعتي عفرين والشهباء التزموا بقرارات لجنة الضابطة والتموين في بلدية الشعب لإقليم عفرين بخصوص عدم الاحتكار واللعب بالأسعار والالتزام بالقرار القاضي بحظر التجوال ضمن المنطقة.

ومع انتشار فيروس كورونا (كوفيد-19) في دول العالم اضطرت الإدارة الذاتية لإصدار قرار بفرض حظر التجوال في مناطقها في شمال وشرق سوريا.

ولمنع التجار وأصحاب الدكاكين من استغلال هذا القرار قامت لجنة الضابطة والتموين في بلدية الشعب بمراقبة التجار وأصحاب الدكاكين الأمر الذي منع حدوث الاحتكار وارتفاع الأسعار.

وتقوم لجنة الضابطة والتموين بجولاتها منذ ثلاثة أيام وذلك تزامناً مع بدء فرض حظر التجوال ضمن مقاطعة الشهباء وناحية شيراوا.

فقد قامت لجنة الضابطة والتموين قبل البدء بجولاتها بيوم واحد بتنبيه جميع تجار المنطقة وأصحاب الدكاكين للتقيد بالقرارات وعدم تجاوزها.

وبعد ذلك بدأت لجنة الضابطة والتموين بالقيام بجولاتها من خلال تقسيم 20 عضواً من لجنة الضابطة إلى 6 مجموعات يغطون كافة قرى ونواحي مقاطعة الشهباء وناحية شيراوا، بحيث يبدأ عملهم منذ ساعات الصباح الباكر حتى ساعات الغروب.

وقامت لجنة الضابطة والتموين بتغريم حوالي 30 شخصاً من أصحاب الدكاكين والتجار لمخالفتهم للقرارات من حيث رفع أسعار المنتجات.

وفي هذا السياق التقت وكالة أنباء هاوار مع الإداري في لجنة الضابطة والتموين في بلدية الشعب لإقليم عفرين ياسر شيخو الذي تحدث عن طبيعة عملهم قائلاً: "منذ اليوم الأول بدأنا جولاتنا في الأسواق والمحال التجارية ضمن مقاطعة الشهباء وناحية شيراوا، في اليوم الأول قمنا بتنبيه التجار وأصحاب الدكاكين وأعلمناهم بالقرارات التي أصدرناها وطالبناهم بالتقيد بتلك القرارات، نخرج منذ الصباح حتى ساعات الغروب، كما قمنا بزيادة عدد أعضائنا".

وأكد شيخو أن" 75% من الأهالي تقيدوا بالقرارات ولكن التجار وبعض أصحاب الدكاكين التجارية لم ينضبطوا وبدأوا بالاحتكار واللعب بالأسعار ونحن من جهتنا قمنا بتغريمهم كي لا تتكرر الحالة".

(ل)

ANHA


إقرأ أيضاً