واشنطن تعلن عن برنامج الدعم العسكري الدولي لقبرص

أعلنت واشنطن عبر سفارتها في قبرص عن عزمها بدء برنامج التعليم والتدريب العسكري لجمهورية قبرص والتي تعتبر بمثابة خطوة ضد خطط أنقرة التوسعية في البحر المتوسط.

أعلنت الولايات المتحدة يوم الأربعاء وذلك بحسب السفارة الأمريكية بقبرص، أنها ستزود قبرص ببرنامج التعليم والتدريب العسكري الدولي"IMET"، كجزء من سياسة أكبر تهدف إلى تعزيز الأمن وشراكات الطاقة في شرق البحر الأبيض المتوسط.

وقالت السفارة الأمريكية في نيقوسيا في بيان على الإنترنت: "يسر الولايات المتحدة أن تعلن عن عزمها على توفير التعليم والتدريب العسكري الدولي لجمهورية قبرص".

وقالت إن برنامج IMET، الذي من المقرر أن يبدأ في بداية عام 2021، سوف يهدف إلى "تعزيز الاستقرار الإقليمي وقدرات الدفاع" من خلال التدريب والتعليم على الممارسات والمعايير العسكرية الأمريكية.

وقالت السفارة إن "IMET بمثابة وسيلة فعالة لتعزيز الشراكات العسكرية والتحالفات الدولية التي تدافع عن مصالحنا الأمنية الوطنية".

ويتوافق البرنامج التدريبي مع سياسة إقليمية جديدة طرحها الكونغرس الأمريكي بعنوان "قانون شراكة شرق المتوسط للأمن والطاقة لعام 2019"، والتي تشمل حوار الأمن البحري وتعميق التعاون في مجال أمن الطاقة بين قبرص واليونان وإسرائيل.

وخلق المشروع نزاعاً إقليمياً مع تركيا - التي لا تعترف بقبرص كدولة، وطالبت أنقرة بنصف المنطقة الاقتصادية الخالصة في قبرص، وأجرت مراراً عمليات حفر بحرية برفقة السفن الحربية في المنطقة.

وتتابع تركيا أيضاً ما تسميه عقيدة التوسع البحري "Blue Homeland"، والتي تدعي أنها تطالب بمياه إقليمية واسعة النطاق في بحر إيجة والبحر الأبيض المتوسط والبحر الأسود.

وأشاد مجلس القيادة الأمريكي الهيليني "HALC"، وهو منظمة يونانية في الشتات مقرها الولايات المتحدة، بإعلان السفارة الأمريكية.

وقال مجلس القيادة الأمريكي الهيليني على تويتر: "اليوم، خطوة أولى مهمة في تنفيذ قانون شرق المتوسط بإعلان وزارة الخارجية الأمريكية عن برنامج IMET لجمهورية قبرص".

(م ش)