واشنطن تعلن إحباطها أكبر عملية تمويل لصالح القاعدة وداعش

أعلنت وزارة العدل الأمريكية، أنها أحبطت جهودًا للقاعدة وداعش، لجمع الأموال من خلال العملات الرقمية عبر مخططات تشمل بيع معدات سلامة زائفة للوقاية من "كوفيد-19" لمستشفيات أمريكية.

واتهمت وزارة العدل الأمريكية أحد عناصر داعش الاتراك ويدعى مراد جاكار، بالاحتيال، حيث كان يحاول القيام ببيع معدات حماية شخصية مزيفة (PPE) عبر الإنترنت خلال جائحة فيروس كورونا لتمويل التنظيم المتشدد، وذلك بحسب مجلة النيوزويك الأمريكية.

وقال المحققون إن جاكار، استخدم موقعًا إلكترونيًّا يسمى (FaceMaskCenter.com) للترويج لمعدات الحماية الشخصية، التي تم الترويج لها على أنها معتمدة من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية للمستشفيات ودور رعاية المسنين في الولايات المتحدة، لكن بيان وزارة العدل قال إن المعدات "غير معتمدة من إدارة الغذاء والدواء".

وقال مسؤولون أمريكيون للمجلة، إنهم "صادروا نحو مليوني دولار خلال أكبر خطوة أمريكية على الإطلاق في مواجهة استخدام الجماعات المتشددة للعملات الرقمية".

وقالت السلطات إنها تحفظت أيضًا على 300 حساب بالعملات الرقمية وأربعة مواقع وأربع صفحات على فيسبوك تعمل على جمع التبرعات لداعش والقاعدة.

ونوهت الوزارة في بيان إلى أن "تلك الإجراءات تمثل أكبر عملية ضبط عملات رقمية تقوم بها الحكومة في سياق كبح تمويل التشدد".

ويقول المسؤولون الأمريكيون إن هذه الحملات التي يتم تمكينها عبر الإنترنت هي وسيلة للجماعات المسلحة لجمع الأموال من جميع أنحاء العالم.

(م ش)


إقرأ أيضاً